لجين الهذلول تغرّد لأول مرة بعد خروجها من السجن

ديبريفر
2021-02-18 | منذ 1 أسبوع

لجين الهذلول بعد خروجها من السجن

الرياض (ديبريفر) - نشرت الناشطة السعودية لجين الهذلول، مساء الأربعاء، أول تغريدة لها منذ سنوات عبر حسابها في "تويتر"، بعد إطلاق سراحها  من السجن. 
وكتبت لجين قائلة: "أعود بقلب مليء بالامتنان، لكنه مصاب بكدمات من 1001 خيبة أمل".
والرقم 1001 هو عدد الأيام التي أمضتها لجين داخل السجون السعودية منذ اعتقالها في 2018.
وكانت السلطات السعودية قد أفرجت في 10 فبراير الجاري عن الناشطة البارزة في مجال حقوق النساء لجين الهذلول بعد اعتقال دام نحو ثلاث سنوات بتهمة تتعلق بالأمن القومي بحسب السلطات السعودية.
ووفقاً لحملة داعمة للهذلول، فقد أفرجت السلطات السعودية عنها بشروط منها عدم تحدثها علنا عن قضيتها أو الكشف عن أي تفاصيل تتعلق بالسجن، سواء ما يحدث داخل السجن، أو الكشف عن أسماء موظفين أو عملهم، فضلا عن عدم الاحتفال بإطلاق سراحها بشكل علني أو في مكان عام.
وأكدت الحملة أن لجين ستتمكن من استخدام حساباتها على وسائل التواصل الاجتماعي، للاستخدام الشخصي فقط.
وأفادت بأن لجين، ممنوعة من السفر لمدة خمسة أعوام وتخضع لفترة مراقبة لمدة ثلاث سنوات، تُمنع خلالها من مواصلة دفاعها عن حقوق المرأة.
وقالت الحملة في بيان إن الحكم تضمن تصنيف الهذلول "إرهابية".
وأضاف البيان أنه في حالة مخالفة أي مما ذكر، ستكون لجين متهمة وستقضي ما تبقى من عقوبتها مع وقف التنفيذ بالإضافة إلى إمكانية مواجهتها تهما إضافية إذا لزم الأمر.
وختمت الحملة بيانها بأنها ستواصل كفاحها حتى تحصل لجين على حريتها من دون قيد أو شرط، وتحقيق مطالب من بينها:
وفي ديسمبر الماضي، قضت محكمة في العاصمة السعودية الرياض بسجن الناشطة السعودية البارزة لمدة خمس سنوات وثمانية أشهر.
وقد أدانت المحكمة الجزائية المختصة، التي تبت في قضايا الإرهاب، لجين بتهم من بينها محاولة إلحاق الضرر بالأمن القومي والسعي لخدمة أجندة خارجية داخل المملكة العربية السعودية.
وقد أنهى هذا الحكم فترة طويلة قضتها الناشطة السعودية في السجن دون حكم قضائي. إذ أوقفت المحكمة تنفيذ عامين وعشرة أشهر من فترة المحكومية، حيث قضت الهذلول عامين وسبعة أشهر في السجن.
وبعد قرار المحكمة بإيقاف تنفيذ جزء من فترة المحكومية، أُفرج عن الهذلول في شهر فبراير الجاري.
 

 


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet