الرئيس الإيراني السابق: التدخلات الأجنبية وبيع السلاح عزز خلافات طهران والرياض

ديبريفر
2021-03-22 | منذ 4 شهر

الرئيس الإيراني السابق، محمود أحمدي نجاد

طهران (ديبريفر) - أعرب الرئيس الإيراني السابق، محمود أحمدي نجاد، عن اعتقاده بأنه "لا جذور حقيقية للمشكلات بين إيران والسعودية"، مشدداً على ضرورة حل الخلافات بينهما عبر الحوار.
وقال نجاد في مقابلة مع قناة RT الروسية، إن التدخلات الأجنبية وبيع السلاح إلى المنطقة عزز الخلافات بين طهران والرياض.
واتهم نجاد الولايات المتحدة الأمريكية بلعب دور في "الحروب والخلافات والاحتلال والنزاعات والفقر الذي يهيمن على جزء كبير من العالم"، مؤكداً أنه  أرسل رسالة إلى الرئيس الأمريكي جو بايدن، دعاه فيها إلى "إيجاد إصلاحات حقيقية في السياسات الخارجية للولايات المتحدة، سواء تجاه إيران أو العالم".
وأضاف أنه "ينبغي حل مشكلات المنطقة، عبر دول المنطقة، وأن تدخل الدول الأخرى لن يسهم في حل القضايا العالقة في المنطقة".
وأكد الرئيس الإيراني السابق، أنه "ليست هناك مشكلة في إشراك دول الخليج في مناقشة الاتفاق النووي. وهو موقف يتعارض مع الموقف الرسمي الإيراني الذي يرفض إعادة التفاوض على الاتفاق النووي وضم دول جديدة إليه".
وطالبت السعودية، مؤخراً المجتمع الدولي "بتحمل مسؤولياته إزاء ما تشكله الممارسات العدائية للنظام الإيراني من تهديد للأمن والسلم الدوليين، وتجاوزاته المستمرة للقوانين والمواثيق والأعراف الدولية بتهديده أمن واستقرار الدول العربية والتدخل في شؤونها ودعم الميليشيات المسلحة"، وفقاً لمجلس الوزراء في المملكة.
كما طالب وزير الخارجية السعودي، فيصل بن فرحان، المجتمع الدولي بوضع حد لانتهاكات إيران وتهديدها للمنطقة، وقال إن "النظام الإيراني يهدد أمن واستقرار الدول العربية عبر ميليشياته"، مشيرا إلى أن الأنشطة النووية والصواريخ البالستية الإيرانية تهدد الأمن الإقليمي.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet