أسترازينيكا تثير أزمة جديدة بين فرنسا وبريطانيا

ديبريفر
2021-03-27 | منذ 8 شهر

 
باريس (ديبريفر) - اتهمت فرنسا المملكة المتحدة البريطانية بممارسة "الابتزاز"، وذلك على خلفية تعاملها مع صادرات لقاحات فيروس كورونا، وسط استمرار التوترات بشأن سلاسل التوريد.

وقال وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لو دريان، "نحن بحاجة لبناء علاقة تعاونية.. ولكن لا يمكننا التعامل بهذه الطريقة".

وتعتقد فرنسا ودول أوروبية أخرى بأنها قد خدعت من قبل المملكة المتحدة بعدما ارسلت تلك الدول ملايين الجرعات إلى لندن في الوقت الذي ماتزال تواجه دول الاتحاد الأوروبي تعثراً في طرح اللقاحات.

وبدأت عمليات طرح اللقاحات ببطء في شتى أنحاء التكتل، وألقى الاتحاد الأوروبي باللوم على شركات الأدوية - وعلى أسترازينيكا في المقام الأول - لعدم تقديمها الجرعات الموعودة، لكن أسترازينيكا نفت أنها فشلت في احترام اتفاقها.

ودعت فرنسا جميع دول الاتحاد الأوروبي إلى تطبيق ضوابط أكثر صرامة على الصادرات.

وقال وزير الخارجية الفرنسي، إنّ الاتحاد الأوروبي "لا ينبغي أن يدفع الثمن" لسياسة التلقيح في المملكة المتحدة، منتقداً نهجها في شراء الجرعات.

وأضاف، أنّ المملكة المتحدة ستواجه صعوبة كبيرة في توفير جرعات ثانية لمواطنيها

وقال إنّ: "المملكة المتحدة تفتخر كثيراً بالتلقيح الجيد بالجرعة الأولى، إلا أنها تعاني من مشكلة في توفير الجرعة الثانية".

وأوضح: "لا يمكن للمرء أن يلعب بالابتزاز،ولا يمكنك التصرف بهذه الطريقة".

ولم يكن لودريان الشخصية الفرنسية البارزة الوحيدة التي دعت إلى تشديد الضوابط على الجرعات المرسلة من الاتحاد الأوروبي إلى بريطانيا.

حيث أشار الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، للصحفيين  الخميس الماضي إنّ القمة عبر الإنترنت تمثل "نهاية التعامل بسذاجة" من قبل التكتل.

وقال: "أنا أؤيد حقيقة أننا يجب أن نمنع كل الصادرات طالما أنّ بعض شركات الأدوية لا تحترم التزاماتها".

وفي الوقت نفسه، انتقد مفوض السوق الداخلية في الاتحاد الأوروبي تييري بريتون شركة أسترازينيكا، مؤكداً أنها شكلت مشكلة كبيرة.

وقال: "أذكّر أننا كنا نتوقع الحصول على 120 مليون جرعة... وفي النهاية حصلنا على 30 مليونا.. لدينا مشكلة مع هذه الشركة".

في المقابل حذر رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، من أن قيود الاتحاد الأوروبي الصارمة على الصادرات قد تضر بالاستثمارات في الدول الأعضاء.

وقال: "أود أن أوضح بلطف لأي شخص يفكر في فرض حصار... أن الشركات قد تنظر في مثل هذه الإجراءات وتتوصل إلى استنتاجات حول ما إذا كان من الجيد أن تقوم باستثمارات مستقبلية أم لا".


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet