الحكومة اليمنية تحذر من تحريض الحوثيين ضد النازحين في مأرب

ديبريفر
2021-04-02 | منذ 1 شهر

مخيم للنازحين - أرشيفية

مأرب (ديبريفر) - حذرت الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، جماعة أنصار الله (الحوثيين) من التوجه الخطير الذي تتبناه جماعة أنصار الله (الحوثيين) تجاه النازحين في محافظة مأرب شمال شرقي البلاد، ومن نتائج خطابها التحريضي ضدهم الذي قالت إنه "يرقى لمستوى التهديدات الإرهابية ".
وقالت الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين في مأرب، في بيان، نشرته وكالة الأنباء اليمنية "سبأ" بنسختها في عدن والرياض، إن الحوثيين يشنون "حملة تحريض ممنهجة على مخيمات النازحين في المحافظة بهدف التغطية على جرائم استهداف تلك المخيمات".
وطالب البيان الأمم المتحدة والمجتمع الدولي بإدانة التصريحات الأخيرة للناطق الرسمي باسم الحوثيين محمد عبدالسلام التي حرضت على النازحين وبررت جرائم القصف المتواصلة التي طالت مخيمات النزوح
ودعا البيان إلى ممارسة الضغط الدولي والأممي على جماعة الحوثيين "لإيقاف جرائمها الممنهجة والمتعمدة بحق النازحين التي ترتكبها تحت غطاء سياسي ودعائي غير مسبوق في تاريخ الجرائم الإنسانية".
واعتبر البيان "تصريحات محمد عبدالسلام تأكيد على نيتها (الجماعة) الإستمرار في ارتكاب جرائمها الإرهابية بحق النازحين".
وكان المتحدث الرسمي باسم جماعة الحوثيين وكبير مفاوضيها، محمد عبدالسلام، قال في تغريدة على "تويتر"، يوم الأربعاء، إن قوات الحكومة اليمنية ومعها "عناصر القاعدة وداعش تتمترس بمخيمات النازحين وتضعهم في المقدمة لحماية المعسكرات في الخلف"
وحمل الحكومة اليمنية والتحالف "كامل المسؤولية عن هذا التصرف الجبان وعن هكذا سلوك إجرامي أرعن"، حد تعبيره.
ومساء الخميس، حمل مصدر عسكري في جماعة الحوثيين الأمم المتحدة، مسؤولية سلامة النازحين في محافظة مأرب، مؤكدة أنها طالبت الأمم المتحدة بتأمين ممرات آمنة لخروج النازحين من مأرب، لكنها لم تتلق جواباً.
وحذر من قيام القوات التابعة للحكومة اليمنية باستهداف النازحين في مأرب بهدف تحميل الجماعة المسؤولية.
كما حذرت من تحضير القوات الحكومية والسلطة المحلية التابعة للشرعية، لارتكاب مجزرة بحق النازحين في مأرب لتسويقها إعلامياً وإلصاق التهمة بالجماعة وقواتها كورقة ضغط لإيقاف عملية دخولها إلى المحافظة.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet