الأسرة المالكة في بريطانيا تودع الأمير فيليب

ديبريفر
2021-04-17 | منذ 6 شهر

لندن (ديبريفر) - تودع الملكة إليزابيث الثانية والأسرة المالكة في بريطانيا اليوم السبت الأمير فيليب في مراسم مقتضبة بسبب وباء كورونا ويطغى عليها الطابع العسكري. 
وسيدفن دوق إدنبرة، الذي توفي "بهدوء" منذ ثمانية أيام، في أراضي قلعة ويندسور  بعد حياة حافلة في خدمة الملكية منذ زواجه بالملكة قبل 73 عاماً.
وستكون جنازة الأمير فيليب أصغر مما كان يتصور في البداية، حيث طُلب من الجمهور الامتناع عن التجمع أمام المقار الملكية بسبب تفشي فيروس كورونا.
ودعيت المملكة المتحدة التي تعيش حدادا وطنيا منذ وفاة دوق إدنبرة في التاسع من أبريل إلى الوقوف دقيقة صمت في الساعة الثانية بتوقيت غرينتش في بداية المراسم الدينية. 
ولن يحضر مراسم الجنازة سوى ثلاثين شخصا بموجب القواعد الصحية المفروضة في إنجلترا.
وقال قصر باكنغهام إن الملكة واجهت "بعض القرارات الصعبة للغاية" في اختيار المعزين من بين 800 شخص كان من المقرر سابقاً حضورهم هذه المراسم، وأرادت أن يتم تمثيل جميع فروع عائلة زوجها.
وستحمل الجنازة التي تُبث على التلفزيون وتنظم ببعض البساطة، "بصمات الأمير" وتعكس اهتماماته الواسعة وحرصه على أدق التفاصيل ، وماضيه العسكري الذي كان مصدر فخر له .
من بين تفاصيل الجنازة التي شارك الأمير فيليب في وضعها عربة لاند روفر معدة خصيصا لهذه المناسبة، وقد ساعد الدوق في تصميمها على مدار 16 عاماً وطلب إعادة طلائها باللون الأخضر العسكري وساعد في تصميم الجزء الخلفي العلوي المفتوح منها.
كما اختار بنفسه النوط والميداليات والأوسمة والشارات التي ستوضع على المذبح داخل الكنيسة التي سيصلى فيها على جثمانه.
وستجري المراسم بحضور البحرية الملكية والقوات الجوية الملكية والجيش في ويندسور لتسلم نعشه المغطى بشعاره الشخصي وسيفه، ليتم نقله على متن العربة.
وستتقدم فرقة حرس رماة الرمانات (غرينادييه غارد)، أحد أفواج المشاة الخمسة لحرس البيت الملكي خدم فيليب فيه برتبة كولونيل لمدة 42 عاما، الموكب إلى كنيسة القديس جورج حيث ستُقام المراسم الدينية.
وسيتم إنزال التابوت في سرداب "رويال فولت" حيث سيبقى إلى أن تنضم إليه الملكة بعد وفاتها. وسيدفن الزوجان بعد ذلك في مثواهما الأخير في كنيسة نصب الملك جورج السادس والد إليزابيث الثانية.
وقررت الملكة ألا يرتدي أفراد العائلة الملكية الزي العسكري، وبدلاً من ذلك سيرتدون إما معاطف الصباح مع الميداليات أو ملابس النهار، وذلك تجنباً لتمييز الأميرين أندرو وهاري .
ولم يعد يُسمح للأمير هاري الكابتن السابق بوضع ميداليات الخدمة الخاصة إلا على بزات مدنية بعدما فقد ألقابه العسكرية الفخرية.
ومع أنه لا يزال ينتمي إلى البحرية، كان ظهور الأمير أندرو ثاني أبناء الملكة وطيار المروحية السابق، ببزة عسكرية، سيبدو غير لائق بعد انسحابه من النظام الملكي بسبب صداقته مع الممول الراحل جيفري إبستين الذي تمت ملاحقته بسبب علاقات مع قاصرات.
وسوف يسير خلف النعش أبناء الدوق الأربعة، أمير ويلز والأميرة الملكية ودوق يورك وإيرل ويسيكس، بالإضافة إلى حفيديه دوق كامبريدج ودوق ساسكس.
وفي نهاية الموكب ستكون الملكة برفقة جليستها في سيارة ليموزين، وستدخل الكنيسة من باب جانبي.
وتماشياً مع قواعد الإغلاق بسبب فيروس كورونا سيرتدي الحضور داخل الكنيسة وعددهم 30 شخصاً كمامات ويراعون قواعد التباعد الاجتماعي، فيما ستجلس الملكة بمفردها.
 


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet