الإفراج عن قيادي بالحراك الجنوبي بعد أسبوع من إختطافه في عدن

ديبريفر
2021-05-11 | منذ 1 شهر

قوات تابعة للمجلس الانتقالي

عدن (ديبريفر) - أُفرج اليوم الاثنين، بالعاصمة المؤقتة عدن، عن قيادي بارز في الحراك الجنوبي بعد أسبوع من اختطافه الذي مازالت بعض تفاصيله غامضة حتى اللحظة.

وقالت مصادر محلية، إن قوات أمنية تابعة للمجلس الإنتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً أفرجت عن القيادي في الحراك الجنوبي علاء القوبة، بينما مايزال القيادي الاخر مدرم أبو سراج مختطفاً ولم يعرف مصيره بعد.

وقال مصدر في الحراك، إن المحامي القوبة عاد إلى منزله في ساعة مبكرة من فجر الإثنين، رافضا إعطاء أية توضيحات حول ملابسات إختطافه وظروف إطلاق سراحه.

وأوضح أنه سيتم في وقت لاحق إصدار بيان رسمي من مكون الحراك الجنوبي الذي ينتمي له "القوبة" يتضمن إيضاحات كاملة حول الموضوع.

وكان بيان رسمي سابق للحراك الجنوبي، حمّل المجلس الإنتقالي ومحافظ عدن المسؤولية الكاملة عن حياة القياديان علاء القوبة ومدرم ابو سراج.
 
وبحسب مصادر في الحراك، فقد كان القياديان القوبة وأبو سراج محتجزان في سجن تديره قوات الحزام الأمني التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي بمديرية التواهي

وتعرض القياديان مدرم أبو سراج وعلاء القوبة، للإختطاف، يوم الإثنين الفائت، عقب لقائهما بوفد تابع لإحدى المنظمات الدولية المتخصصة بفك النزاع حول العالم.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet