لبنان تدخل مرحلة "إنعدام التوازن" بعد إعتذار الحريري عن تشكيل الحكومة

ديبريفر
2021-07-16 | منذ 3 أسبوع

سعد الحريري

بيروت (ديبريفر) - دخلت لبنان مرحلةً جديدة من انعدام التوازن، بعد إعتذار الرئيس المكلف سعد الحريري عن تشكيل حكومة جديدة في البلد الغارق بالأزمات والمشاكل منذ سنوات، وسط تردي في الخدمات وإنهيار قياسي في أسعار صرف العملة.

وشهدت العاصمة بيروت لليوم الثاني على التوالي إحتجاجات شعبية واسعة، حيث قطع مئات المحتجّين الغاضبين عدداً من الطرق الرئيسية، عقب اعتذار سعد الحريري عن تشكيل الحكومة، واحتجاجاً على الأوضاع المعيشية.

 وأفادت الوكالة الوطنية للإعلام بأن محتجّين قطعوا طريق المدينة الرياضية في بيروت بحاويات النفايات، بينما وقعت مواجهات بين المحتجين وعناصر الجيش.

وتم خلال المواجهات رشقُ عناصر الجيش بالحجارة، بينما ردّ الأخير بإطلاق الرصاص المطاطي في الهواء، في محاولة لتفريق المحتجين، الأمر الذي أسفر عن إصابة 5 أشخاص.

وكان سعد الحريري أعلن رسميا، الليلة الماضية إعتذاره عن تشكيل الحكومة بعد نحو 9 أشهر من تكليفه، وذلك بعد الوصول إلى طريق مسدود مع الرئيس اللبناني ميشال عون حول القائمة الوزارية التي طرحها عليه والمكونة من 24 وزيراً من الاختصاصيين، بحسب مبادرتي فرنسا ورئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري.

وقال الحريري أن الرئيس اللبناني ميشال عون طلب تعديلات جوهرية على التشكيلة الحكومية، مشيراً إلى أن الموقف لم يتغير بشأن الثقة، "ومن الواضح أننا لن نتّفق".

وأكّد الحريري أنه قدّم اعتذاره عن تشكيل الحكومة "بعد أن أبلغه الرئيس عون عدم القدرة على التوافق.

وأوضح، عقب لقائه عون في القصر الجمهوري في بعبدا، "قدّمت اعتذاري عن تأليف الحكومة إلى الرئيس عون"، مضيفاً  "الله يعين البلد".

وفي أول رد دولي على تلك التطورات، أعربت الولايات المتحدة الامريكية عن خيبة أملها الشديدة.

واعتبر وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن أنّ اعتذار الحريري عن تأليف حكومة في لبنان بعد تسعة أشهر من تكليفه بهذه المهمة يمثّل"خيبة أمل جديدة" للشعب اللبناني الغارق في أزمة سياسية واقتصادية خانقة.

وقال بلينكن في بيان له الخميس، أن الإعلان عن استقالة سعد الحريري من منصبه كرئيس وزراء مكلف "هو تطور آخر مخيب لآمال للشعب اللبناني".

وأضاف أنه من "الأهمية بمكان أن يتم تأليف حكومة ملتزمة وقادرة على تنفيذ الإصلاحات ذات الأولوية بصورة فورية"، مشيراً إلى أنه "يجب أن تبدأ الحكومة أيضاً في التحضير للانتخابات البرلمانية لعام 2022، والتي ينبغي إجراؤها في موعدها وبطريقة حرة ونزيهة".

وأردف الوزير الأميركي أن "الطبقة السياسية في لبنان أهدرت الشهور التسعة الماضية، والاقتصاد اللبناني في حالة سقوط حر، والحكومة الحالية لا تقدم الخدمات الأساسية بطريقة موثوقة".

وأكد أن على "القادة في لبنان أن يضعوا الخلافات الحزبية جانباً وأن يشكلوا حكومة تخدم الشعب اللبناني، فهذا ما يحتاجه بشدة".


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet