حجاج بيت الله الحرام يقفون على صعيد عرفات

ديبريفر
2021-07-19 | منذ 1 أسبوع

ارشيفية

مكة (ديبريفر) - يقف حجاج بيت الله الحرام، اليوم الاثنين، على صعيد جبل عرفات، الذي يمثل الركن الأعظم في أداء فريضة الحج وذلك وسط إجراءات مشددة بسبب تفشي وباء كورونا.
ويجتمع ضيوف الرحمن في اليوم التاسع من شهر ذي الحجة، للوقوف على صعيد جبل عرفات منذ طلوع الشمس حتى غروبها اقتداء بسنة النبي محمد صلوات الله عليه وآله وسلم.
وفي هذا اليوم ينشغل الحاج بالتلبية والذكر، ويكثر من الاستغفار والتكبير والتهليل ويتجه إلى الله خاشعاً متضرعاً، ويجتهد في الدعاء ، وإذا دخل وقت الظهر خطب الإمام في الناس خطبة تذكير وعظة وإرشاد، ثم يصلي بالحجاج الظهر والعصر جمعاً وقصراً، ولا يصلي قبلهما ولا بينهما ولا بعدهما شيئاً.
بعد غروب شمس التاسع من ذي الحجة تسير قوافل الحجيج صوب مشعر مزدلفة ليصلّوا بها المغرب والعشاء جمعاً وقصراً بأذان واحد وإقامتين فور وصولهم، ثم يبيتون ليلتهم هناك قبل التوجه إلى منى لرمي جمرة العقبة بعدما يتحللون التحلل الأول غداً.
وقال نائب وزير الحج والعمرة السعودي عبدالفتاح مشاط إن تفويج الحجاج إلى صعيد عرفات تم بسلاسة كبيرة، مؤكداً أن الطاقة الاستيعابية لجبل الرحمة (عرفات) محددة ويتم العمل على تنظيم وفود الحجاج.
وتجري مناسك الحج هذا العام بأعداد محدودة -وذلك للعام الثاني على التوالي- بسبب جائحة كورونا، حيث اقتصر عدد الحجاج هذا العام على 60 ألفا من السعوديين والمقيمين داخل المملكة، مقارنة بنحو 2.5 مليون عام 2019 قبل انتشار وباء كورونا.
من جهتها قالت وزارة الصحة السعودية، إنها لم ترصد أي إصابة بفيروس كورونا بين الحجاج حتى الآن.
وأضافت أن إجراءات الرصد والمتابعة ستستمر حتى نهاية الحج.
وأوضحت الوزارة أنه تم تجهيز فرق متخصصة بالإسعاف الميداني لتقديم الخدمات للحجاج، مؤكدة أن لديها إجراءات واحترازات على قدر كبير من الكفاءة لحماية الحجاج صحيا.
وفي وقت سابق الإثنين أعلنت السعودية، استبدال كسوة الكعبة بأخرى جديدة، صنعت من الحرير الخالص
وأفادت وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس) بأنه يبلغ ارتفاع الكسوة 14 مترا، ويوجد في الثلث الأعلى منها حزام عرضه 95 سنتيمترا وطوله 47 مترا.
وتوجد تحت الحزام آيات قرآنية مكتوب كل منها داخل إطار منفصل، ويوجد في الفواصل التي بينها شكل قنديل مكتوب عليه "يا حي يا قيوم"، "يا رحمن يا رحيم"، "الحمد الله رب العالمين".
وتشتمل الكسوة على ستارة باب الكعبة ويطلق عليها البرقع، وهي مصنوعة من الحرير بارتفاع 6 أمتار ونصف وبعرض 3 أمتار ونصف، مكتوب عليها آيات قرآنية، ومزخرفة بزخارف إسلامية مطرزة بأسلاك الفضة المطلية بالذهب.
 


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet