الانتقالي الجنوبي يرفض رسمياً انعقاد جلسات البرلمان اليمني في حضرموت ويتوعد بالتصعيد

ديبريفر
2021-07-30 | منذ 2 شهر

الانتقالي يرفض عقد جلسات البرلمان في سيئون

حضرموت (ديبريفر) - أعلن المجلس الانتقالي الجنوبي، المدعوم إماراتياً، يوم الخميس، رفضه بشكل رسمي لانعقاد جلسات مجلس النواب اليمني (البرلمان) الموالي للحكومة المعترف بها دولياً في مدينة سيئون بمحافظة حضرموت، وتوعد بالتصعيد والعصيان المدني.
وقال المجلس الانتقالي في اجتماع له برئاسة عيدروس الزُبيدي، إنه "يقف مع أبناء حضرموت عامة وأبناء مدينة سيئون بشكل خاص، في رفضهم لانعقاد مجلس النواب، لا سيما في ظل الظروف الصعبة التي يعيشها أبناء المحافظة". 
وجاء موقف الانتقالي غداة إعلان الأمانة العامة لمجلس النواب مباشرة عملها من سيئون، والترتيب لانعقاد جلسات البرلمان خلال الفترة القادمة من المدينة الجنوبية البعيدة عن سيطرة المجلس الانتقالي.  
وبالتزامن مع الاعتراض الرسمي من هيئة رئاسة الانتقالي، أعلنت القيادة المحلية للمجلس في حضرموت عن برنامج تصعيدي رافض لانعقاد البرلمان الموالي للحكومة الشرعية التي وصفها بـ"شرعية الفنادق"، في إشارة إلى الإقامة الدائمة لمسؤولي الحكومة اليمنية في فنادق العاصمة السعودية الرياض.  
وأقرّ انتقالي حضرموت برنامجا تصعيديا يبدأ بوقفة احتجاجية اليوم الجمعة، وتظاهرة عصر السبت، فضلا عن الدعوة إلى عصيان مدني شامل يوم الأحد القادم، وفقا لبيان نشرته وسائل إعلام موالية للمجلس. 
وذكر البيان أن البرنامج التصعيدي سيكون لرفض ما وصفها بـ"القرارات العبثية" للحكومة الشرعية باتخاذ مدينة سيئون مقرا لمجلس النواب وقيام رئيس البرلمان، سلطان البركاني بزيارة المكلا.  
وسبق أن هددت قيادات رفيعة في المجلس الانتقالي، بمنع أية اجتماعات للحكومة أو البرلمان في مدينة سيئون.
وكانت هيئة رئاسة مجلس النواب الموالي للحكومة الشرعية، وصلت الثلاثاء، إلى مدينة سيئون، في إطار التحضيرات الجارية لإستئناف انعقاد جلسات البرلمان، وسط إستقبال رسمي كبير تقدمه نائب رئيس مجلس النواب محسن باصره، ووزير الداخلية اللواء إبراهيم حيدان، وعدد من أعضاء  البرلمان، وقيادات عسكرية ومحلية وشخصيات اجتماعية.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet