قوات الحكومة اليمنية تطوّق ميناء بلحاف في شبوة

ديبريفر
2021-08-29 | منذ 3 أسبوع

منشأة بلحاف

شبوة (ديبريفر) - دفعت قوات الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، مساء السبت، بعدد من الدوريات إلى محيط ميناء بلحاف الاستراتيجي في محافظة شبوة شرقي البلاد، الذي يخضع  لسيطرة قوات إماراتية وأخرى محلية مدعومة من أبوظبي.
وقال مسؤول في المجلس المحلي بمحافظة شبوة، إن قوات حكومية تحركت، مساء السبت، إلى محيط ميناء بلحاف الاستراتيجي وتمركزت أمام بواباته الخارجية، من دون القيام بأي أعمال عسكرية، وفقاً "للعربي الجديد".
وأشار المسؤول، الذي اشترط عدم كشف هويته، إلى وجود وساطات ومطالب للقوات الحكومية بإلغاء الاستحداثات الأخيرة داخل المنشأة، وانسحاب القوات المدعومة إماراتياً التي تم الدفع بها إلى داخل بلحاف.
وأرجع المصدر أسباب التوتر العسكري في شبوة، إلى تجهيز القوات الإماراتية أكثر من 400 مقاتل من النخبة الشبوانية التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي  المدعوم إماراتياً، داخل منشأة بلحاف.
ولفت إلى سماع أصوات المدافع والقذائف قبل أيام، في ما يشبه مناورة عسكرية لهذه الوحدات.
ولا يُعرف ما إذا كانت القوات الإماراتية التي ترفض الانسحاب من الميناء الاستراتيجي ستقوم بتلبية مطالب القوات الحكومية أم أنّ الوضع سيتجه إلى الانفجار.
وتتمركز القوات الإماراتية في معسكر العلم وميناء بلحاف الخاص بمشروع الغاز الطبيعي المسال، على الرغم من سيطرة القوات الحكومية على كامل محافظة شبوة في أغسطس 2019.
وترفض القوات الإماراتية الانسحاب من ميناء بلحاف والسماح للحكومة بإعادة تصدير الغاز المسال المتوقف منذ 2015.
والأسبوع الماضي دعا محافظ شبوة محمد صالح بن عديو، الإمارات للتوقف عن تحويل موارد اليمن إلى بؤر للتمرد.
وقال ابن عديو، في بيان صحفي، إن "منشأة تصدير الغاز في بلحاف يجب أن تكون شريان حياة للشعب في هذا الوقت العصيب، بينما تحولونها من مصدر لتجميع الغاز وتصديره وإنقاذ العملة واقتصاد البلد إلى تجميع المليشيات وتصدير للتمرد"، في إشارة إلى المجلس الانتقالي الجنوبي.
 


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet