الحكومة اليمنية : استعادة السلام يبدأ بالضغط على الحوثيين

ديبريفر
2021-09-25 | منذ 1 شهر

أحمد بن مبارك

نيويورك (ديبريفر) - قالت الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، يوم الجمعة، إن استعادة السلام في البلاد، يبدأ بالضغط على جماعة أنصار الله (الحوثيين) لوقف إطلاق النار.
وأكد وزير الخارجية اليمني أحمد بن مبارك، خلال لقائه المبعوث الأمريكي إلى اليمن تيموثي ليندر كينغ، في نيويورك، أن الضمان لاستعادة عملية السلام في اليمن، يبدأ بالضغط على جماعة الحوثي لوقف عدوانها العسكري المستمر، والقبول بوقف إطلاق نار شامل يمهد لمعالجة القضايا الإنسانية، واستئناف المشاورات السياسية".
وحسب وكالة الأنباء اليمنية "سبأ" بنسختها في الرياض، بحث اللقاء "فرص إحياء العملية السياسية لإنهاء الحرب في اليمن في ظل تصعيد الحوثيين في مأرب ومحاولات التقدم في محافظتي شبوة وأبين واستمرار استهداف البنية التحتية والأعيان المدنية في اليمن والسعودية، واستخدام خزان صافر كورقة سياسية بالإضافة إلى سبل دعم الاقتصاد واستعادة استقرار العملة."
بدوره، أشار المبعوث الأمريكي إلى "أهمية مواصلة المساعي لاستعادة المسار السياسي، وضرورة وقف الحوثيين لجميع العمليات العسكرية في مأرب وغيرها من المناطق، والامتناع عن الأعمال المزعزعة للاستقرار في اليمن ودول الجوار"، وفقاً للمصدر نفسه.
ومنذ نحو 7 سنوات يشهد اليمن حرباً بين الحكومة المعترف بها دولياً مدعومة بتحالف عربي تقوده السعودية، وجماعة أنصار الله (الحوثيين) المدعومة من إيران والتي تسيطر على العاصمة صنعاء وعدة مناطق شمال وغرب البلاد.
وأودت الحرب بحياة أكثر من 233 ألفا، وأصبح 20.7 مليون شخص بحاجة إلى المساعدات الإنسانية والحماية في أسوأ أزمة إنسانية بالعالم، وفق الأمم المتحدة.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet