القبض على جنديين ألمانيين سابقين حاولا تجنيد مرتزقة للقتال في اليمن

ديبريفر
2021-10-21 | منذ 1 شهر

برلين (ديبريفر) - أعلنت الشرطة الألمانية، يوم الأربعاء، القبض على جنديين سابقين بالجيش، كانا يعتزمان تشكيل قوة من المرتزقة وإرسالها للقتال في اليمن.
وقال بيان صادر عن النيابة العامة الاتحادية في مدينة كارلسروه إن المشتبه بهما كانا يعتزمان تشكيل "وحدة شبه عسكرية قوامها بين 100 و150 رجلا" مكونة بشكل رئيسي من شرطيين وجنود سابقين.
وقامت الشرطة بتفتيش شقتيهما في ميونخ وحي كالف قرب مدينة شتوتغارت ومواقع أخرى.
وأفاد البيان بأن المتهمين اللذين عرفا باسمي أرند-أدولف جي، وأخيم إيه، قررا مطلع العام 2021 تأسيس قوة من المرتزقة تحت قيادتهما تضم أفراد سابقين بالجيش والشرطة الألمانيين.
وذكر البيان أنهما خططا لمنح كل عضو في هذه القوة أجر شهري تبلغ قيمته حوالي 40 ألف يورو (46 ألفا و500 دولار)، وقد اتصل أحدهما بالفعل، بـ7 أشخاص على الأقل لهذا الغرض.
وأضاف البيان أن المتهمين كانا يريدان التدخل في الحرب المستمرة منذ نحو 7 أعوام باليمن لفرض مفاوضات سلام هناك بين الحكومة المعترف بها دولياً، وجماعة أنصار الله (الحوثيين).
وأشارت النيابة الاتحادية المسؤولة عن قضايا الإرهاب إلى أن "المشتبه بهما كانا على دراية بأن الوحدة التي سيقودانها ستكون حتما مطالبة بارتكاب أعمال إجرامية أثناء مهمتها" في حال تدخلها في اليمن.
وتابعت "كانا يتوقعان أيضا مقتل وجرح مدنيين في العمليات القتالية".
وأكدت النيابة إن أخيم إيه "حاول بإصرار وعلى مدى فترة طويلة الدخول في حوار مع مسؤولين في الحكومة السعودية" من أجل تمويل المجموعة، وإنه "حاول بشتى الطرق إنشاء قناة اتصال مع الجهات الحكومية السعودية والحصول على موعد اجتماع لتقديم عرضهما"، لكن "كل تلك الجهود ذهبت سدى"، إذ لم يتلقَّ أي رد سعودي.
وإلى جانب المهمة في اليمن خطط الرجلان كذلك لإتاحة خدمات مجموعة المرتزقة في أماكن صراعات أخرى، بحسب البيان.
وأدت الحرب التي اندلعت باليمن في 2014 إلى أسوأ أزمة إنسانية في العالم، حسب الأمم المتحدة، وتسببت بمقتل عشرات الآلاف معظمهم من المدنيين، وبنزوح الملايين، بحسب منظمات دولية غير حكومية.
 


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet