التحالف يقر بمسؤوليته عن إنسحاب القوات المشتركة من الحديدة

ديبريفر
2021-11-15 | منذ 6 شهر

تركي المالكي

الرياض (ديبريفر) - أقرّت قيادة التحالف السعودي الاماراتي، الاثنين، بمسؤوليتها عن الإنسحابات التي نفذتها القوات المشتركة اليمنية نهاية الاسبوع الماضي من مواقعها المتقدمة محافظة الحديدة والتي استولت عليها لاحقا جماعة أنصار الله (الحوثيين).

وقال العميد تركي المالكي المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف، إن إنسحاب تلك القوات من الحديدة، أتت بتوجيهات من قيادة التحالف، وقد اتسمت العملية بالانضباطية والمرونة بحسب ماهو مخطط له وبما يتماشى مع الخطط المستقبلية لقوات التحالف.

وأوضح المالكي، إن ما أسماه "خطة إعادة الانتشار وتموضع القوات"، جاءت ضمن خطة عسكرية لقيادة التحالف، تتوائم مع الاستراتيجية العسكرية لدعم الحكومة اليمنية في معركتها الوطنية على كافة الجبهات.

مشيداً بـ"انضباطية كافة القوات العسكرية التابعة لدول التحالف والجيش الوطني اليمني وكذلك القوات المشتركة بالساحل الغربي أثناء عملية انتشارها وإعادة تموضعها العسكري"، حد تعبيره.

وأضاف المالكي، أن "القوات المشتركة بالساحل الغربي حققت انتصارات توجت باتفاق ستوكهولم، بعد تعنت الحوثيين في الجلوس لطاولة المفاوضات، وتقديمها الكثير من التضحيات لاستعادة الدولة اليمنية وإنهاء الانقلاب".

مبيناً أن القوات المشتركة أمضت ما يقارب 3 سنوات في مواقعها الدفاعية بالرغم من تعطيل الحوثيين لاتفاق ستوكهولم، حيث تجاوزت الانتهاكات المسجلة أكثر من 30 ألف انتهاك، ولذلك ارتأت قيادة التحالف أهمية إعادة الانتشار والتموضع لهذه القوات لتصبح أكثر فاعلية ومرونة عملياتية للمشاركة بالمعركة الوطنية للجيش اليمني وبما يضمن سلامتها وتحركها في منطقة العمليات، حد قوله.

ودعا المتحدث الرسمي للتحالف السعودي الاماراتي، الأمم المتحدة وبعثتها في الحديدة إلى القيام بدورها في تنفيذ اتفاق ستوكهولم، ودعوة المجتمع الدولي للضغط على جماعة الحوثي  من اجل الالتزام الكامل وتنفيذ نصوص الاتفاق.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet