المبعوث الأممي يتطلع لمساهمة القبيلة اليمنية في إنهاء الحرب

ديبريفر
2021-12-06 | منذ 2 شهر

عمان (ديبريفر) - أعرب المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن، هانس غروندبرغ، يوم الأحد، عن أمله في مساهمة القبيلة اليمنية في إنهاء الحرب الدائرة في البلد منذ نحو سبع سنوات.
جاء ذلك خلال افتتاحه أعمال الملتقى القبلي اليمني في العاصمة الأردنية عمان، بمشاركة أكثر من 40 زعيماً قبلياً، بالإضافة إلى القائمة بأعمال بعثة الاتحاد الأوروبي في اليمن ماريون لاليس، والسفير الفرنسي لدى اليمن جان ماري صفا.
ونقل بيان صدر عن مركز صنعاء للدراسات الاستراتيجية غير الحكومي، أحد منظمي الملتقى، عن غروندبرغ قوله إن 6 سنوات من الأزمة اليمنية انقضت دون تحقيق محادثات جدية بين الأطراف اليمنية.
وأكد أن "عدم التقدم في المفاوضات يستوجب ضرورة بدء حوارات ومحادثات جادة على المستويات المحلية والوطنية، وبينها زعماء القبائل".
وتابع المبعوث الأممي "أتطلع إلى أن تساهم القبيلة اليمنية في الوصول إلى حل للأزمة اليمنية ودعم عملية السلام".
وأردف: "ليس من مهامي تعديل أو المطالبة بإلغاء قرار مجلس الأمن 2216، الذي يطالب جماعة الحوثيين المسلحة بتسليم كل الأراضي التي استولوا عليها، بما فيها صنعاء، ونزع سلاحهم بالكامل، والسماح لحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي باستئناف مسؤولياتها".
ولفت غروندبرغ إلى أن مهمته "تتمثل في تنفيذ القرار 2216، الذي كُلف بموجبه من مجلس الأمن، وتجاوز القرار ليس من مهامي التي بدأتها قبل ثلاثة أشهر".
وملتقى عمان يستمر يومين، بتنظيم من مركز صنعاء للدراسات الاستراتيجية ومبادرة إدارة الأزمات الدولية، بتمويل من الاتحاد الأوروبي، لبحث سبل إحلال السلام في اليمن.
ويناقش زعماء قبائل الدور الحالي والمستقبلي للقبيلة اليمنية في فض النزاعات والتهدئة ووقف إطلاق النار، وتشكيل لجان تواصل مع الجهات المحلية والدولية لدعم عملية السلام، بقيادة الأمم المتحدة، وفق بيان للملتقى.
 


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet