الأمم المتحدة تدعو لزيادة تمويلات الاستجابة لليمن بعد عجز 1.6 مليار دولار

ديبريفر
2022-01-07 | منذ 3 أسبوع

نيويورك (ديبريفر) - قالت الأمم المتحدة، يوم الخميس، إنها تواجه عجزا تمويليا في عملياتها الإنسانية في اليمن بقيمة 1.6 مليار دولار، ودعت المانحين على زيادة مساهماتهم المالية للاستجابة الإنسانية في البلد الغارق في الحرب منذ نحو سبع سنوات.
وأضاف الناطق باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوغاريك، في مؤتمر صحفي، "أبلغنا زملاؤنا العاملون في المجال الإنساني بأن نقص التمويل ما زال يؤثر على عملياتهم الإنسانية في اليمن".
وأوضح أن خطة الاستجابة الإنسانية في العام الماضي تلقت 58 في المئة من متطلبات التمويل، ما أدى إلى نقص 1.6 مليار دولار.
وتابع المتحدث الأممي، "نتيجة لذلك، تضطر وكالات الإغاثة إلى تقليص البرامج الحيوية وإغلاقها".
وأشار إلى أن الأمم المتحدة قامت في ديسمبر الماضي بخفض المساعدة الغذائية الطارئة لـ 8 ملايين شخص في جميع أنحاء اليمن. وشهدت خدمات الصحة الإنجابية والمياه والحماية وغيرها من البرامج التي تقدمها تراجعا كبيراً.
وحث دوغاريك الجهات المانحة على الحفاظ على تمويلها - وزيادته حيثما أمكن - للاستجابة الإنسانية في اليمن، والتي تمثل شريان الحياة لنحو 16 مليون شخص.
وأردف "في عام 2022، سنعمل أيضاً عن كثب مع جميع أصحاب المصلحة لتعزيز اقتصاد أقوى في اليمن، لأن الانهيار الاقتصادي هو العامل الرئيسي الذي يتسبب بزيادة الحاجات الإنسانية.
 
 


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet