المجلس الانتقالي يصادر مبنى حزب المؤتمر ويحوله الى مقر رسمي له

ديبريفر
2022-03-03 | منذ 4 شهر

عدن

عدن (ديبريفر) قرر المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم اماراتيا مصادرة مبنى قيادة فرع المؤتمر الشعبي العام بمحافظة عدن وتحويله الى مقر رسمي لهئية رئاسة المجلس، في خطوة استفزازية جديدة ضد أكبر حزب سياسي في اليمن.

ورفع المجلس الانتقالي لافتة كبيرة على واجهة المبنى تحمل اسم وشعار المجلس عقب إنزال اللوحة التعريفية لحزب المؤتمر الشعبي العام التي كانت موجودة، وذلك في إعلان مباشر عن سيطرة المجلس على المقر وتحويله لصالحه.

وذكرت مصادر محلية في المدينة إن مسلحين يرجح بأنهم من قوات الحزام الأمني "الذراع الأمنية للمجلس الانتقالي" مازالوا يتمركزون في مبنى المؤتمر منذ اقتحامه مساء الثلاثاء الماضي.

وتقول المصادر إن المجلس يسعى إلى تحويل مقر حزب المؤتمر الشعبي العام إلى مقر لهيئته الرئيسية ولفرعه في المديرية إلى جانب تخصيص المبنى لعدد من الدوائر السياسية التابعة له بعد نقلها من المبنى السابق للمجلس الذي يقع في المديرية ذاتها.

ويأتي هذا التصعيد من قبل المجلس الانتقالي الجنوبي على خلفية قيام المجلس السياسي للمقاومة الوطنية الذي يترأسه العميد طارق صالح نجل شقيق الرئيس اليمني الراحل، بالاعلان عن إشهار فرع له بمحافظة شبوة، ما أعتبره الإنتقالي تهديدا شخصيا له ولمشروعه الانفصالي.

وكان حزب المؤتمر الشعبي العام قد حمّل في بيان رسمي عقب حادثة الاقتحام، محافظ عدن الذي يشغل أيضا منصب أمين عام المجلس الانتقالي الجنوبي "أحمد حامد لملس" المسؤولية الكاملة عن الواقعة، ملمحاً أنها جاءت بتوجيهات مباشرة منه.

وأكد البيان إن "قيام عناصر مسلحة ترافقها مدرعات عسكرية من الحزام الأمني باقتحام مقر حزب رسمي بقوة السلاح واعتقال أفراد حراسة المبنى يعتبر عملاً إجرامياً استفزازياً يقوض أسس وقواعد الديمقراطية التي قامت عليها الأحزاب السياسية السلمية في البلاد".

فيما لم يصدر على الفور بيان رسمي من المجلس السياسي للمقاومة الوطنية حول هذه التطورات الخطيرة التي قد تنذر بحدوث انقسامات حادة بين القوى المدعومة من أبوظبي التي تلتزم هي الأخرى حتى اللحظة الصمت تجاه مايحدث.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet