غريفيث يدعو أطراف النزاع اليمني لتسهيل وصول المساعدات ويحذر من نقص التمويل

ديبريفر
2022-04-15 | منذ 1 شهر

نيويورك (ديبريفر) - دعا وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية مارتن غريفيث، يوم الخميس، أطراف النزاع اليمني لتسهيل الوصول الإنساني للمحتاجين، محذراً من أن نقص التمويل قد يقوض الزخم السياسي الحالي.
وقال غريفيث خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي حول اليمن، إنه قد يكون هناك المزيد من "الأخبار السارة التي تلوح في الأفق" بخصوص النزاع، دون أن يقدم تفاصيل.
وأضاف أن "هدنة الشهرين القابلة للتجديد التي اتفقت عليها الأطراف المتحاربة لها بالفعل تأثير إيجابي على الوضع الإنساني. مع ذلك، لا تزال العملية الإنسانية في اليمن تعاني من نقص في التمويل".
وتابع غريفيث: "يظل التمويل هو التحدي الأكبر للاستجابة. هناك خطر جسيم يتمثل في أن البرامج الأساسية عبر القطاعات، بما في ذلك المساعدات الغذائية والمياه والرعاية الصحية ودعم النازحين، ستستمر في الانخفاض ... وتتوقف في النهاية إذا لم تصل الأموال".
ولفت إلى أن السماح بانهيار عملية الإغاثة من شأنه أن يتعارض بشكل مباشر مع الزخم الإيجابي الحالي، متعهدا ببذل قصارى الجهود للعمل مع الجهات المانحة من أجل المساعدة في ضمان استمرار هذه البرامج المنقذة للحياة.
دعا غريفيث مجددا "جميع الأطراف إلى بذل كل ما في وسعها لتيسير الوصول الإنساني إلى كل الأشخاص المحتاجين، بما يتماشى مع التزاماتها وفق القانون الدولي".
وفي 2 أبريل الجاري، بدأ سريان هدنة في اليمن لمدة شهرين قابلة للتمديد، برعاية أممية، رحب بها التحالف الذي تقوده السعودية، والقوات الحكومية، وجماعة أنصار الله (الحوثيين).


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet