الولايات المتحدة ترحب بإطلاق الرحلات الجوية من مطار صنعاء

ديبريفر
2022-05-17 | منذ 1 شهر

واشنطن (ديبريفر) - رحبت الولايات المتحدة الأمريكية، يوم الإثنين، بإطلاق الرحلات الجوية التجارية من مطار صنعاء الدولي الخاضع لسيطرة جماعة أنصار الله (الحوثيين)، في اليمن، المغلق منذ العام 2016.
واعتبر البيت الأبيض في بيان للمتحدثة باسم مجلس الأمن القومي أدريان واتسون، أن "اليمن يشهد اليوم أهدأ فترة له منذ بدء الحرب".
وقالت إن : "هذه الرحلات الجوية هي خطوة مهمة في زيادة تحسين حياة وفرص الشعب اليمني".
من جانبه أعرب وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، عن الأمل في أن يتمكن اليمنيون من السفر لرؤية أحبائهم عبر الرحلات التجارية، وطلب الرعاية الطبية ، والحصول على راحة من النزاع.
وقال بلينكن في بيان: "نتطلع إلى رحلات جوية منتظمة من وإلى صنعاء على النحو الذي دعت إليه الهدنة التي تقودها الأمم المتحدة".
وأضاف "نحث جميع الأطراف على الالتزام ببنود الهدنة وإحراز تقدم في الخطوات الأخرى لإغاثة اليمنيين - بما في ذلك فتح الطرق بشكل عاجل إلى تعز، ثالث أكبر مدينة مع مئات الآلاف من اليمنيين المحتاجين إلى مساعدات إنسانية وغيرها من المناطق المتنازع عليها التي عانى فيها اليمنيون لفترة طويلة جداً".
وأكد بلينكن أن الولايات المتحدة تشجع الأطراف على اغتنام هذه الفرصة من أجل دفع جهود السلام على نطاق أوسع لمصلحة الشعب اليمني، وأن واشنطن ملتزمة بدعم الجهود اليمنية لتشكيل مستقبل أكثر إشراقاً للبلاد.
وعبر عن تقدير الولايات المتحدة لجهود حكومة الجمهورية اليمنية، والمبعوث الخاص للأمم المتحدة لإتمام هذه الرحلة. كما شكر السعودية والأردن على دعمهما. 
وفي وقت سابق الإثنين نقلت طائرة تابعة لشركة الخطوط الجوية اليمنية،  عشرات المسافرين من صنعاء إلى العاصمة الأردنية عمّان، في أول رحلة تجارية منذ ست سنوات تنطلق من العاصمة الخاضعة لسيطرة الحوثيين، وذلك ضمن إطار هدنة في البلد الفقير الذي مزقته الحرب.
ودخلت هدنة لمدة شهرين حيز التنفيذ في الثاني من أبريل الماضي وصمدت إلى حد كبير، لكن استئناف رحلات معينة متفق عليها بموجب الاتفاق لم يتم، إذ أصرت الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا في البداية على أن يحمل كل الركاب من صنعاء جوازات سفر صادرة عنها.
لكن بعد ضغوط من المجتمع الدولي، وافقت الأسبوع الماضي على السماح لحاملي جوازات السفر الصادرة عن الحوثيين بالسفر إلى الخارج.
وتسعى الأمم المتحدة لتمديد الهدنة على مستوى البلاد، وهي الأولى منذ 2016، لتمهيد الطريق لإجراء مفاوضات سياسية شاملة لإنهاء الحرب التي أودت بحياة عشرات الآلاف وتسببت في أزمة إنسانية.
وشمل اتفاق الهدنة وقف العمليات العسكرية الهجومية والسماح بدخول واردات الوقود لموانئ خاضعة لسيطرة الحوثيين وانطلاق بعض الرحلات الجوية من صنعاء وفتح الطرقات في تعز.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet