الرئيس اليمني يعلن بدء إجراءات توحيد المؤسسة العسكرية والأمنية تحت مظلة واحدة

ديبريفر
2022-05-21 | منذ 1 شهر

عدن (ديبريفر) - كشف رئيس مجلس القيادة الرئاسي في اليمن رشاد العليمي، السبت، عن تشكيل لجنة عسكرية وأمنية جديدة سيتم الاعلان عنها رسميا وتسمية أعضائها خلال الأيام القليلة القادمة، للبدء في إجراءات توحيد المؤسسة العسكرية والأمنية في البلد.

وقال في كلمة له بمناسبة الاحتفال بالذكرى السنوية الـ32 لتحقيق الوحدة اليمنية، أن اللجنة ستبدأ فور صدور قرار جمهوري بتسميتها، في إجراءات وخطوات عملية لدمج جميع التشكيلات والقوى العسكرية والأمنية تحت مظلتي وزارتي الدفاع والداخلية.

وأشار الى أن مسألة توحيد المؤسسة العسكرية والأمنية تحتل صدارة الأولويات بالنسبة للمجلس الرئاسي في طريق استعادة الدولة وتحقيق السلام والاستقرار في اليمن.

وأكد الرئيس العليمي أهمية توحيد كافة القوى المناهضة لمشاريع الدمار والفوضى الحوثية المدعومة من إيران، حد قوله.
مشدداً : "من دون هذا الاتحاد والتوحد سيكون علينا جميعاً انتظار مصير بلدنا، الذي تحدده التدخلات الأجنبية التوسعية للنظام الإيراني".

وقال : إن اصطفاف شركاء الهدف والقرار من جنوب وشمال الوطن في العاصمة المؤقتة عدن، يعكس عزم كافة القوى على استعادة الدولة، والانتقال إلى فضاء أكثر تشاركاً يحدد فيه اليمنيون مستقبلهم على أساس التعايش".

مبيّناً : "وجودنا معاً اليوم في عدن هو أفضل تذكير بالايام التي كان فيها الابطال الأوائل على قلب رجل واحد وآمال وأهداف مشتركة اجتمع فيها الشركاء من الشمال والجنوب".

وذكر العليمي أن " 22 مايو يوم تاريخي عظيم، أحدث تحولاً جوهرياً في الكيان السياسي للبلد، متوجاً سنوات من واحدية الأهداف والنضال المشترك ضد الحكم الامامي والاستعمار الأجنبي".

ولفت إلى أن انشاء مجلس القيادة الرئاسي جسد رسالة سلام وعزم على تحقيق إرادة الشعب الذي يتطلع لدولة عصرية أكثر قوة وتماسكا وعدالة وسيادة القانون والمساواة والحقوق والحريات.

وأكد رئيس مجلس الرئاسة، أن المسألة الاقتصادية تحتل أيضاً أهمية بالغة في خطط وتوجهات المجلس وحكومة الكفاءات السياسية، بما في ذلك العمل على تنشيط الصادرات وتنمية الإيرادات، والانتظام بدفع رواتب موظفي الخدمة العامة والقوات المسلحة والأمن والمعاشات التقاعدية.

وتعهد بالعمل على تحسين الخدمات في كافة المحافظات وفي المقدمة العاصمة المؤقتة عدن، التي ستحظى باهتمام خاص يليق بمكانتها وتاريخها ومدنيتها، وجمالها، وطيبة ونقاء سكانها.

وقال، أن المجلس سيعمل بشكل أساسي على مكافحة الفساد من خلال تطوير جهاز الرقابة والمحاسبة، واختيار هيئة وطنية عليا جديدة لمكافحة الفساد خلفا للهيئة القائمة.

وجدد الرئيس العليمي توجيهاته للحكومة بالإسراع خلال شهر واحد من الان بإنشاء الهيئة الوطنية الخاصة بعلاج ورعاية جرحى ومصابي الجيش والأمن والمقاومة، وعائلات الشهداء منهم وإصدار قانون بصندوق خاص لمواردها.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet