الارياني: المجتمع الدولي يدفع الأطراف اليمنية بشكل أعمى نحو طاولة الحوار

ديبريفر
2022-08-17 | منذ 2 شهر

الرياض (ديبريفر) - شكك مسؤول رفيع بالحكومة اليمنية المعترف بها دوليا في جدية المجتمع الدولي بالبحث عن مخرج سياسي لانهاء الحرب التي تدور في اليمن منذ عدة سنوات.

وقال معمر الارياني وزير الاعلام اليمني، أن المجتمع الدولي يحاول بإصرار كبير دفع الأطراف المتصارعة نحو طاولة المشاورات بشكل أعمى، من خلال مواصلة الضغط على طرف واحد فقط "الحكومة اليمنية" دون ممارسة ضغوط مماثلة على الجماعة الحوثية التي تواصل انتهاكاتها وخرقها للهدنة، مايثير الكثير من التساؤلات حول هذه الازدواجية المريية.

وأضاف في مقال نشرته شبكة CNN الأخبارية الثلاثاء، "إذا كان السلام الحقيقي والمستدام هو الهدف، فيجب التوقف فوراً عن سياسة غض الطرف إزاء الممارسات الحوثية، والدفع بشكل أعمى نحو طاولة الحوار دون إطار عمل يتضمن ضمانات ومساءلة، ونظام مراقبة جاد مع ضوابط وتوازنات تضع المصلحة الفضلى لجميع اليمنيين في الصدارة بدل البحث عن مكاسب صغيرة".

وأشار الوزير اليمني الى الدور الإيراني الخطير الذي يجعل من الحوثيين أداة لاستخدامها في زعزعة أمن واستقرار اليمن وتنفيذ سياسات طهران وأجندتها التدميرية في المنطقة، فضلاً عن سعيها الدائم لتقويض أي فرصة لإحلال السلام، وهو أمر لاينبغي تجاهله.

وذكّرَ الإرياني "المجتمع الدولي بمسؤولياته القانونية التي تنص عليها مبادئ ميثاق الأمم المتحدة في حماية مبدأ سيادة الدول وعدم التدخل في شؤونها، ومكافحة الأنشطة الإرهابية، والحفاظ على الأمن والسلم الإقليمي والدولي"، مطالباً بتشديد العقوبات على النظام الإيراني لوقف تدخلاته في الشأن اليمني".

كما دعا إلى "ممارسة ضغوط حقيقية وفاعلة على جماعة الحوثي، بما في ذلك إدراجها ضمن قوائم الإرهاب الدولية وتجميد أصولها ومنع سفر قيادتها وملاحقتهم في المحاكم الدولية، ودفع الجماعة لفك ارتباطها المعلن بإيران، والانخراط بحسن نية وجدية في جهود التهدئة ومسار بناء السلام".

وقال: "كل هذه الأمور تشكل نقاط عمل مهمة لم يتم النظر فيها بشكل كافٍ أو حتى مناقشتها بجدية لدى دوائر صنع القرار في المجتمع الدولي، وهو مايطرح تساؤلات عديدة حول مدى التزام قادة العالم بإنهاء الحرب في اليمن إلى الأبد".

كما دعا أيضاً "المجتمع الدولي ومن منطلق مسؤولياته الأخلاقية لدعم جهود استعادة الدولة اليمنية، وعدم ترك اليمن فريسة للنظام الإيراني، والحيلولة دون تحول البلد إلى بؤرة لتصدير الفوضى والإرهاب في المنطقة، وتهديد الأمن والسلم في المنطقة"، حد تعبيره.

وأكد وزير الاعلام اليمني "إن وجود أولويات أخرى سواء على الصعيد المحلي أو الإقليمي لا يعفي قادة العالم من بذل كل ما في وسعهم لإحلال السلام في اليمن".


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet