الولايات المتحدة تحث الأطراف اليمنية على التخلي عن مطالبها القصوى والتعاطي بمرونة أكبر

ديبريفر
2022-08-19 | منذ 1 شهر

واشنطن (ديبريفر) - طالبت الولايات المتحدة الامريكية، يوم الخميس، الأطراف المتصارعة في اليمن بتقديم التنازلات وإبداء شي من المرونة في التعاطي مع الجهود الأممية والدولية، الساعية لتثبيت هدنة موسعة في البلاد تبدأ مطلع أكتوبر القادم.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية في بيان لها: "ينبغي أن تضع الأطراف اليمنية مطالبها القصوى جانباً، وأن تعمل على تحقيق تقدم في ملف سداد رواتب الموظفين الحكوميين، وفتح الطرق المغلقة للتخفيف من معاناة السكان الذين يعيشون تحت الحصار في تعز ومحافظات أخرى داخل اليمن،وكذا زيادة وجهات السفر عبر مطار صنعاء.

وحثت الخارجية الامريكية الأطراف اليمنية المتصارعة على إغتنام فرصة الهدنة، وإبداء المرونة المطلوبة لإنجاح الوصول الى اتفاق موسع أكثر شمولاً ، لتحقيق الفوائد الموسعة وتقديم الإغاثة الفورية للشعب اليمني.


وذكر البيان أن "المبعوث الأمريكي الخاص لليمن تيم ليندركينغ عاد إلى واشنطن يوم 17 أغسطس بعد زيارة شملت الإمارات العربية المتحدة وسلطنة عمان والمملكة العربية السعودية".

وأضاف أن ليندركينغ تشارك خلال الجولة مع كبار مسؤولي الحكومة اليمنية والأمم المتحدة والدول الشريكة الإقليمية والدولية والشعب اليمني نقاشات مهمة لضمان تثبيت الهدنة الموسعة التي توسطت فيها الأمم المتحدة والتي تدخل حيز التنفيذ يوم 2 أكتوبر القادم.

ولفت البيان إلى أن الهدنة الحالية في اليمن التي دخلت شهرها الخامس، منحت اليمنيين أفضل فرصة لتحقيق السلام منذ بداية الصراع قبل ثمانية أعوام، كما منحت ملايين اليمنيين إمكانية الوصول إلى الوقود والرحلات وأنقذت حياة المئات.

مشدداً على ضرورة توسيع هذه الهدنة لتعزيز إغاثة الشعب اليمني الذي عانى كثيراً خلال سنوات الحرب الطويلة.

وأكدت الخارجية الامريكية أن الاستمرار في اختيار السلام بدل العنف هو السبيل الوحيد لتأمين وقف إطلاق نار أكثر ديمومة وعملية سياسية شاملة وكاملة بقيادة يمنية، تلبي مطالب الشعب بالعدالة والمساءلة.

وجددت التأكيد على التزام الولايات المتحدة بتعزيز جهود السلام في اليمن ودعم تطلعات الشعب اليمني التواق إلى سلام واستقرار دائمين.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet