وزيرا الدفاع السعودي واليمني يناقشان "خطوات التعامل مع المتغيرات المحتملة"

ديبريفر
2022-10-13 | منذ 2 شهر

الرياض (ديبريفر) ناقش وزيرا الدفاع السعودي الأمير خالد بن سلمان، واليمني الفريق الركن محسن الداعري، يوم الأربعاء، التعاون المشترك بين البلدين في المجال العسكري والدفاعي، والخطوات المستقبلية للتعامل مع المتغيرات المحتملة.
وتناول الجانبان خلال اللقاء جهود الأمم المتحدة في تمديد الهدنة لرفع المعاناة عن الشعب اليمني، بحسب وكالة الأنباء السعودية الرسمية "واس".
وأكد الوزير السعودي استمرار التحالف العربي بقيادة المملكة بدعم الحكومة والشعب اليمني، ودفع كافة الجهود المبذولة لإنهاء الأزمة اليمنية، وتلبية تطلعات الشعب اليمني في السلام والاستقرار.
من جانبها أفادت وكالة الأنباء اليمنية "سبأ" بنسختها في الرياض وعدن أن اللقاء بحث المستجدات الميدانية في ظل رفض جماعة الحوثيين للهدنة الإنسانية وتقويضها لكل جهود السلام، وأوجه التعاون المشترك بين البلدين في المجال العسكري والدفاعي، وجهود الأمم المتحدة في سبيل تمديد الهدنة الإنسانية، والخطوات والإجراءات المستقبلية للتعامل مع المتغيرات المحتملة.
وثمن الوزير اليمني، "مواقف التحالف بقيادة السعودية وتضحياتهم المستمرة ودعمهم اللامحدود للشعب اليمني وقواته المسلحة"، وفقاً للمصدر نفسه.
وكان وزير الدفاع السعودي الأمير خالد بن سلمان، بحث الإثنين الماضي، مع رئيس مجلس القيادة الرئاسي في اليمن رشاد العليمي، جهود تمديد الهدنة وتخفيف المعاناة الإنسانية، والمستجدات على الساحة اليمنية، والخطوات المستقبلية المطلوبة للتعامل مع المتغيرات المحتملة، في إشارة إلى عودة الحرب في اليمن.
وفي 2 أكتوبر الجاري، أعلن المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، هانس غروندبرغ، عدم التوصل إلى اتفاق لتمديد الهدنة في اليمن التي استمرت 6 أشهر منذ مطلع أبريل الماضي.
وأكد غروندبرغ استمرار جهوده مع أطراف الصراع في اليمن من أجل ذلك، داعيا إلى "الحفاظ على الهدوء و الامتناع عن أي شكل من أشكال الاستفزازات أو الأعمال التي قد تؤدي إلى تصعيد العنف".
 وتصاعدت المخاوف الأممية والدولية من عودة اليمن إلى دوامة الحرب والاقتتال إثر فشل جهود تمديد الهدنة.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet