دول عربية وأجنبية تدين استهداف الحوثيين لميناء نفطي شرق اليمن

ديبريفر
2022-10-23 | منذ 3 شهر

عواصم (ديبريفر) أدانت دول عربية وأجنبية، يوم السبت، استهداف جماعة أنصار الله (الحوثيين)، ميناء الضبة النفطي في محافظة حضرموت شرقي اليمن.
وقالت السفارة الأمريكية لدى اليمن في بيان: "نذكّر الحوثيين بأن العالم يراقب أفعالهم، وأن الطريق الوحيدة للمضي قدماً نحو إنهاء ثمانية أعوام من الصراع المدمر هي خفض التصعيد ومضاعفة الجهود للتوصل إلى وقف دائم لإطلاق النار، وإنهاء الصراع، والتوصل إلى تسوية سياسية تفاوضية".
فيما اعتبرت السفارة البريطانية لدى اليمن، في بيان، أن الهجوم الحوثي شكّل تهديداً خطيراً للاستقرار في اليمن والمنطقة والتجارة البحرية.
وقالت: "ندعو الحوثيين الآن لإظهار القيادة، من خلال اتخاذ الطريق السلمي، ومن خلال السعي إلى تسوية سياسية تفاوضية بقيادة يمنية".
من جانبها أدانت بعثة الاتحاد الأوروبي باليمن والبعثات الدبلوماسية لأعضاء الاتحاد، في بيان مشترك، استهداف سفينة في ميناء الضبة.
وقال البيان إن الهجوم "تهديد صارخ وغير مقبول للتجارة البحرية الدولية"، ودعا إلى خفض التصعيد.
بدورها اعتبرت وزارة الخارجية القطرية، في بيان، "استهداف المنشآت والمرافق الحيوية عملا تخريبيا ينافي كل الأعراف والقوانين الدولية"، مؤكدة أن "هذا التصعيد الخطير سيؤثر سلبا على أمن واستقرار إمدادات الطاقة في العالم".
وجددت الوزارة "موقف دولة قطر الداعي لحل الأزمة اليمنية استنادا إلى المبادرة الخليجية، وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة، وبخاصة القرار رقم 2216".
وأدانت دولة الإمارات في بيان لوزارة خارجيتها بشدة استهداف ميناء الضبة النفطي، معتبرة الهجوم "تصعيدا خطيرا، وتحديا سافرا للمجتمع الدولي، وللمساعي المبذولة لإنهاء الأزمة اليمنية".
وحث البيان المجتمع الدولي على توحيد الجهود واتخاذ موقف حاسم لوقف الجرائم التي ترتكبها جماعة الحوثي، لفسح الطريق أمام الوصول إلى وقف شامل لإطلاق النار في اليمن والعودة إلى عملية سياسية تؤدي إلى تحقيق السلام والأمن والاستقرار في اليمن.
وفي السياق استنكرت الكويت، في بيان صدر عن وزارة الخارجية "الهجوم الحوثي الإرهابي" على ميناء الضبة النفطي"، داعية المجتمع الدولي إلى "تحرّك سريع وفاعل لردع مثل هذه الأعمال".
وأدانت مملكة البحرين، وفق بيان لوزارة خارجيتها، الهجوم معتبرة أنه يمثل "انتهاكاً صريحاً للقوانين والأعراف الدولية، وتهديدا خطيرا لحركة الملاحة والتجارة العالمية والبيئة البحرية".
وأكد البيان أن الهجوم يعد "تصعيدا خطيرا يتعارض مع الجهود الدولية الرامية إلى تمديد الهدنة في اليمن وإحلال السلام والاستقرار، ورفع المعاناة عن الشعب اليمني الشقيق"، مجددا "موقف مملكة البحرين الداعم لليمن لاستعادة الشرعية، وتحقيق تطلعات الشعب اليمني في الأمن والاستقرار والازدهار".
كما أدانت مصر في بيان لوزارة خارجيتها، ما وصفته بالـ"الهجوم الغاشم"، محملة الحوثيين "مسؤولية التصعيد الراهن في اليمن".
وأكد البيان "ضرورة تخلي الجماعة عن مواقفها المتعنتة والتجاوب بشكل فوري مع المساعي الدولية والإقليمية لتجديد الهدنة".
من جهته أكد الأردن "أهمية تجديد الهدنة في اليمن"، معتبرا الهجوم الحوثي على ميناء رضوم وميناء الضبة النفطيين "عملاً إرهابيا وتقويضا لحل الأزمة اليمنية واستعادة الأمن والاستقرار".
جاء ذلك وفق وزير الخارجية أيمن الصفدي خلال اتصال تلقاه من نظيره اليمني أحمد عوض بن مبارك، وفق بيان لوزارة الخارجية الأردنية.
وقال الصفدي، إن "المملكة ستظل تدعم الحكومة الشرعية ومواقفها وجهودها لحلّ الأزمة، وبما يضمن أمن اليمن وأمن الأشقاء في الخليج العربي".
إلى ذلك أدانت جامعة الدول العربية والبرلمان العربي ومجلس التعاون الخليجي ومنظمة التعاون الإسلامي في بيانات منفصلة، استهداف الحوثيين للميناء.
واعتبرت جامعة الدول العربية الهجوم الحوثي "استهتارًا وتحدّيًا للجهود الدولية الرامية إلى تجديد تمديد الهدنة"، فيما طالب البرلمان العربي، المجتمع الدولي "بالتحرك الفوري ضد تلك الأفعال الحوثية".
وقال الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي حسين إبراهيم طه، في بيان، إن "هذا الاعتداء الإرهابي يمثل تهديدًا لإمدادات الطاقة على المستوى الإقليمي والدولي، ويعد خرقًا لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216".
ودعت المنظمة جماعة الحوثيين، إلى التجاوب مع المساعي الدولية والإقليمية لتجديد الهدنة، والتعاون مع كافة الجهود للتوصل إلى حل سياسي وشامل للأزمة اليمنية".
في حين اعتبر الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي نايف الحجرف، في اتصال هاتفي مع وزير الخارجية اليمني بن مبارك، وفق بيان للمجلس، أن الهجوم "تصعيدًا حوثيًا".


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet