الزواج وحقوق المرأة في مصر القديمة

2018-04-21 | منذ 1 سنة

"أحبب زوجتك كما يليق بها، قدم لها الطعام والملابس، وأسعد قلبها ما حييت"، دعوة حكيم من مصر القديمة لإعلاء شأن المرأة في القلوب، تأكيدا على دورها الذي لم يكن أقل من دور الرجل الذي اتخذها شريكة له في جميع شؤون حياته، فأصبحت معلما بارزا في بناء حضارة تليدة كٌتب لها الأبدية.

فطن المصريون القدماء إلى أهمية الترابط الأسري، لذا شجعوا الزواج المبكر بمجرد بلوغ الشاب والفتاة السن الذي يسمح بالزواج وتحمل المسؤولية، حفاظا على نسيج المجتمع وتماسكه.

وأطلق المصري قديما ألفاظا مختلفة على علاقة الزواج، من بينها "إر- حمت (إتخاذ زوجة)"، كما أطلق على الزوجة اسم "مريت (الحبيبة)" و"نبت-بر (سيدة المنزل)"، ومن أشهر الكلمات أيضا "سنت (أخت)"، و"حمت (زوجة)".

وأكدت نصوص الأدب المصري القديم في أكثر من موضع على ضرورة اتخاذ الشاب زوجة له حفاظا على استقامته في الحياة، كهذا المقتطف الذي يعود إلى عصر الدولة الحديثة، وهو من تعاليم شخص يدعى "آني" لابنه "خنسوحتب"، يحثه على الزواج المبكر، في نص اطلعت عليه بي بي سي في ترجمته الفرنسية عن النص المصري القديم، في دراسة ضمن نماذج الفكر العالمي لمنظمة اليونسكو بعنوان "نصوص مقدسة ونصوص دنيوية، للعالمة كلير لالويت. ويقول المقتطف:

"يا بني، اتخذ لنفسك زوجة وأنت شاب كي تنجب لك طفلا، فإن أنجبته لك في شبابك، أمكنك تربيته حتى يصير رجلا".


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق