طريقة كتابتك لرسائل البريد الإلكتروني تكشف عن شخصيتك

2018-04-21 | منذ 2 سنة

ما هو أسلوبك المفضل في كتابة خاتمة رسائل البريد الإلكتروني التي ترسلها للآخرين؟ وهل تنهي رسائلك بكلمات ودية، أم بطريقة رسمية، أم بحروف مختصرة لتؤكد على أنك شخص ذو أهمية، أو شخص مشغول جدا؟

عندما كانت الخطابات الورقية التقليدية هي الوسيلة الوحيدة للتواصل كتابةً، كانت عبارات التحية التي تكتب في نهاية تلك الخطابات لها صيغ ثابتة وواضحة.

فإذا كنت تخاطب شخصا ربما لا تعرفه، كان الأمر بسيطا في أن تختتم رسالتك باللغة الإنجليزية بعبارة مثل "Yours faithfully" (أو تفضلوا بقبول فائق الاحترام). وعندما كنت تكتب لشخص محدد تعرفه، كان يمكنك أن تنهي خطابك بعبارة مثل "Yours sincerely".

أما الخطابات التي كنت ترسلها إلى أفراد عائلتك، أو أحد الأصدقاء المقربين إليك، فكانت تختتم بعبارة مثل "لك مني كل الحب".

لكن بعد تطور وسائل الاتصال، وظهور البريد الإلكتروني، حدث تغير في هذه القواعد والتقاليد، وأصبحت تلك القواعد أقل وضوحا، بل ربما لم تعد هناك قواعد ثابتة في هذا الإطار. فقد ظهرت ثقافة مختلفة في طريقة إنهاء رسائل البريد الإلكتروني، تعتمد على طبيعة كل شخص وطريقته المفضلة.

فقد ظهرت في بريطانيا عبارة مثل "TTFN" (وهي حروف تختصر كلمات بالإنجليزية تعني "سلام الآن")، وعبارة أخرى مثل "peace out" (سلام). ولذا، لم يعد الأمر يقتصر على ما نقوله، ولكن لماذا نقوله بهذه الطريقة أو تلك.

ويقول مايكل روزين، الكاتب ومؤلف كتب الأطفال: "لقد أصبحت رسائل البريد الإلكتروني وسيلة للعمل، ولقضاء وقت الفراغ، وللتواصل مع أفراد العائلة، ولتبادل مشاعرالحب، وكل شيء تقريبا".

وحينما نكتب عبارات لإنهاء الرسائل الإلكترونية، فإننا نحاول أيضا عن نعبر عن مشاعرنا الحقيقية.

ويضيف روزين أن الأمر يتعلق بالطريقة التي نريد أن نتواصل بها مع متلقي الرسالة، وهل نريد أن نعبر له عن "شكرنا، أو امتاننا، أم عن انشغالنا الشديد".


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق