اعتقال الادريسي جاء على خلفية معاداته للإمارات ودورها في عدن سيما وأنه وأتباعه قاموا بالتحريض ضد الإمارات من خلال كتابة شعارات مناهضة للإمارات على جدران سور ميناء المنطقة الحرة بعدن، ومن بين تلك الشعارات، "لا للاحتلال الاماراتي لعدن"، و "يرحل المحتل الإماراتي"، فضلاً عن قيام بعض المحتجين بإزالة العلم الإماراتي وصور ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد من بعض الأماكن دوسهما في الأرض بأقدامهم وبالسيارات.