مسؤولون يمنيون : إشراك الانتقالي بأجندته في الحكومة الجديدة ينسف المرجعيات الثلاث

عدن (ديبريفر)
2020-07-04 | منذ 1 شهر

صالح الجبواني

حذر دبلوماسيون ومسؤولون يمنيون سابقون مجدداً، اليوم السبت، من إشراك المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً بأجندته الحالية في الحكومة المعترف بها دولياً المقرر الإعلان عن تشكيلتها قريباً.
وقال وزير النقل المستقيل من الحكومة "الشرعية" صالح الجبواني في تغريدة على "تويتر"، إن "أي مشاورات في الرياض تفضي إلى تمكين المليشياويون الذين يسعون لبناء دولتهم المناطقية العنصرية حسب المشيئة الإماراتية جنوباً تنسف المرجعيات الثلاث التي لا تعترف بها المليشيات وتفقد الشرعية مبرر وجودها ".
وأضاف الجبواني "لذلك لن نكون ملزمين بشيء للرئيس هادي أو السعودية فحذار قبل أن يقع الفأس في الرأس".
وتتمثل المرجعيات الثلاث في قرار مجلس الأمن رقم (2216) والمبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني والتي تعتبرها الحكومة اليمنية شرطاً أساسياً للحل السياسي في البلاد.
من جهته قال السفير اليمني لدى الأردن علي العمراني في تغريدة على "تويتر"، إن المواجهة مع الانتقالي الجنوبي  لا مفر منها، في حال شارك في الحكومة بأجندة انفصالية.
وأضاف "الأصل هو التخلي عن الانفصال قبل المشاركة، إذا لم يفعل مافيش فائدة"، حسب تعبيره.
وتجري في العاصمة السعودية الرياض مشاورات مكثفة بين الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي ومسؤولي حكومته ورئاسة مجلس النواب والأحزاب السياسية منذ أسبوع لتعيين حكومة جديدة مناصفة بين شمال وجنوب البلاد وبمشاركة للمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً.
وينص اتفاق الرياض على تشكيل حكومة جديدة مناصفة بين الشمال والجنوب يشارك فيها الانتقالي بخمس حقائب وزارية هي حصة الجنوب من أًصل 25 حقيبة.
واتهم مسؤولون يمنيون يوم الخميس، أطرافاً خارجية بمحاولة فرض شخص رئيس الوزراء الجديد المقرر تكليفه بتشكيل الحكومة .


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet