ناطق في قوات الانتقالي يتهم القوات الحكومية بالتصعيد جنوب اليمن

ديبريفر
2020-08-10 | منذ 2 شهر

محمد النقيب المتحدث باسم المنطقة العسكرية الرابعة في جبهة أبين يتهم القوات الحكومية بالتصعيد

أبين (ديبريفر) - اتهم المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً، مساء اليوم الاثنين، القوات الحكومية بتصعيد خروقاتها لاتفاق وقف إطلاق النار في محافظة أبين جنوبي اليمن، عقب وصول تعزيزات عسكرية لها من محافظة مأرب شمالي شرقي اليمن.

وقال المتحدث باسم المنطقة العسكرية الرابعة وجبهة محور أبين التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي، محمد النقيب، على حسابه في "تويتر"، إنه وعقب وصول تعزيزات عسكرية لها من مأرب، صعدت القوات الحكومية من خروقاتها لاتفاق وقف اطلاق النار من خلال قصفها المكثف على مواقع تتبع قوات الانتقالي بالقطاع الأوسط ووادي سلا.

وأشار النقيب إلى أن القوات الحكومية "استخدمت مختلف الأسلحة الثقيلة والمتوسطة"، مؤكداً إن قواتهم "بجاهزيتها العالية تتعامل مع هذا التصعيد بحزم وقوة".

وكان النقيب قد اتهم القوات الحكومية في أبين، قبل اسبوع، بالتنسيق مع قوات جماعة الحوثي بهدف افشال آلية تنفيذ اتفاق الرياض.

وقال النقيب في تغريدة على "تويتر"، إنه "فور إعلان آلية تسريع تنفيذ اتفاق الرياض ارتفع مستوى التنسيق بين المليشيات الاخوانية الارهابية وربيبتها الحوثية الى ما يشبه المليشيات المشتركة".

‏وأضاف: "في جبهة ابين صعدت مليشيا الاخوان من خروقاتها الى تنفيذ هجمات فاشلة بالتزامن مع تصعيد فاشل لمليشيا الحوثي بجبهة كرش والضالع والساحل الغربي".

وكان المجلس الانتقالي "المدعوم إماراتيا"، قد أعلن تراجعه عن قرار "الإدارة الذاتية" للمحافظات الجنوبية والعاصمة المؤقتة عدن.
الإعلان جاء بعيد إعلان المملكة العربية السعودية، في 29 يوليو الماضي، آلية جديدة لتسريع العمل في تنفيذ اتفاق الرياض الذي ترعاه المملكة بين الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا والمجلس الانتقالي الجنوبي ضمن اتفاق لتقاسم السلطة.

وتشهد مناطق التماس الواقعة بين مدينتي زنجبار التي تسيطر عليها قوات المجلس الانتقالي وشقرة الواقعة تحت سيطرة القوات الحكومية، مواجهات منذ أكثر من ثلاثة أشهر، شهدت توقفاً جزئيا، بالتزامن مع وساطة سعودية وبدء مشاورات بين الطرفين قادتها الرياض.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet