الحوثيون يخاطبون السويد وألمانيا لإرسال فرق فنية لتقييم "صافر" ويهاجمون الأمم المتحدة

ديبريفر
2020-08-11 | منذ 2 شهر

الأطراف اليمنية المتنازعة تتبادل الاتهامات حول خزان "صافر" في حين يتطلب الأمر تحرك سريع ومسؤول لتفادي وقوع كارثة

صنعاء (ديبريفر) - كشفت صحيفة "المسيرة" التابعة لجماعة أنصار الله (الحوثيين)، اليوم الثلاثاء، عن مخاطبة المجلس السياسي ومعه حكومة الانقاذ في العاصمة اليمنية صنعاء، لدولتي السويد وألمانيا بشأن إرسال فرق فنية لتقييم وصيانة خزان النفط العائم "صافر".

ونقلت الصحيفة عن مصادر خاصة، قولها، إن البرنامج الأممي للتقييم والصيانة الخاص بخزان النفط العائم "صافر" تجاهل أهم الأجزاء والأنظمة المتضررة في "السفينة" وخالف معايير السلامة، كما خصصت يوماً واحداً وشخصين فقط لتقييم جسم الخزانات النفطية على متن "سفينة صافر".

المصادر أشارت إلى أن" الأمم المتحدة أوكلت مهمة تقييم جسم الخزانات النفطية على متن سفينة صافر إلى شركة لم يذكر اسمها وخبراء مجهولون".

وذكرت المصادر إن " مذكرات الأمم المتحدة تتحدث عن مهمة أخرى مخالفة لما تم الاتفاق عليه"، واتهمت مكتب الأمم المتحدة لخدمة المشاريع بالتعامل مع موضوع سفينة صافر بمماطلة وبطء".

تصريحات المصادر الخاصة لصحيفة المسيرة، جاءت بعد يوم على إعلان جماعة الحوثيين استعدادها لتنفيذ أعمال صيانة خزان النفط العائم "صافر" المتهالك قبالة ميناء رأس عيسى في محافظة الحديدة غربي اليمن.

وقال وزير النفط في حكومة الانقاذ في العاصمة اليمنية صنعاء، أحمد دارس، أنهم أول من طالب بعملية صيانة سفينة صافر مؤكداً استعدادهم للقيام بهذا العمل، وفقاً لقناة "المسيرة".

واتهم دارس دول التحالف العربي بقيادة السعودية بمنع عملية صيانة "سفينة صافر".

وأشار إلى إن "الإجراء الذي اتخذه التحالف والقوى الموالية له، بشأن سفينة صافر هو فقط الإعلان عن تشكيل لجنة لتقييم عملية الصيانة".

وزير النفط في حكومة الانقاذ عد تنفيذ جهات أخرى لعملية صيانة الخزان النفطي العام "صافر" والتحذيرات الدولية من خطورة السفينة " تدخلاً في سيادة البلاد".

وفي وقت متأخر يوم الاثنين، دعا الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط مجلس الأمن الى التدخل الفوري لتمكين فريق الأمم المتحدة من اجراء عمليات الصيانة على خزان "صافر" النفطي الراسي قبالة شواطئ البحر الاحمر غرب اليمن.

وحذر أبو الغيط، في بيان صحفي، من خطورة وضع الناقلة المتهالك التي تحمل على متنها مليون برميل نفطي، مشيرا الى ان كارثة مرفأ بيروت وما أحدثته من دمار مروع قد تتكرر هذه المرة وبصورة أشد ضراوة عبر الناقلة "صافر".

ويواجه خزان "صافر" النفطي خطر الانفجار أو تسريب حمولته، المقدرة بنحو 1.40 مليون برميل من النفط الخام؛ جراء تعرض هيكله الحديدي للتآكل والتحلل بسبب غياب الصيانة.

واتهم مصدر مسؤول في الأمانة العامة لجامعة الدول العربية، الحوثيين بتعطل عمليات الصيانة وممارسه التضليل والمراوغة للحيلولة دون دخول فرق الصيانة الأممية للسفينة.

ويوم الأحد الماضي، جددت الولايات المتحدة الأمريكية، اتهامها لجماعة الحوثيين بإفشال اتفاق تقييم ومعالجة ناقلة صافر النفطية.

وقال البيت الأبيض في تغريدة على "تويتر": "لقد فشل الحوثيون في التوصل لاتفاق يسمح لفريق الأمم المتحدة الوصول إلى خزان النفط صافر".

وأكد أن ما يقوم به الحوثيون من استمرار في عرقلة وتأخير فريق الأمم المتحدة ينذر بكارثة بيئية وإنسانية تهدد اليمن والمنطقة.
وشدد البيت الأبيض على ضرورة سماح الحوثيين لفريق الأمم المتحدة بإجراء المعالجات اللازمة دون تأخير.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet