اليمن.. المجلس الإنتقالي يتهم القوات الحكومية بمواصلة خرق اتفاق التهدئة في أبين

ديبريفر
2020-08-14 | منذ 1 شهر

محمد النقيب

أبين (ديبريفر) - اتهم المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً  القوات الحكومية اليمنية بالإستمرار في خرق إتفاق التهدئة بجبهة أبين المتاخمة للعاصمة المؤقتة عدن.

وقال محمد النقيب المتحدث باسم قوات المجلس الإنتقالي بمحور أبين أن ماوصفها ب "مليشيات الإخوان" في إشارة منه الى القوات الحكومية، واصلت قصف مواقع قوات الإنتقالي في أبين بمختلف الأسلحة المتوسطة والثقيلة.

وأوضح النقيب في تغريدة له على حسابه الرسمي في تويتر بأن هذه الخروقات التصعيدية جاءت بعد ساعات من وصول اللجنة العسكرية السعودية المكلفة بالاطلاع على تموضع القوات ورفع خطة لتنفيذ الجانب العسكري من اتفاق الرياض.

وتشهد مناطق التماس الواقعة بين مدينتي زنجبار الواقعة تحت سيطرة قوات المجلس الانتقالي، وشقرة المسيطر عليها من قبل القوات الحكومية، مواجهات متقطعة بين الفينة والأخرى، رغم الوساطة السعودية والإعلان مؤخراً عن آلية تسريعية لتنفيذ اتفاق الرياض الذي بدأ تنفيذ الشق السياسي منه بتعيين محافظ ومدير أمن للعاصمة عدن وإعلان المجلس الإنتقالي التراجع عن قرار الإدارة الذاتية في قت لاحق.

وذكرت مصادر محلية وشهود عيان ل "ديبريفر" أن التحشيدات العسكرية للطرفين لم تتوقف خلال الأسبوعين الأخيرين "بهدوء"، مايعطي مؤشراً واضحاً على نوايا كلاً منهما ببدء مرحلة جديدة من المواجهات العسكرية.

وصباح الجمعة وصلت الى العاصمة المؤقتة عدن لجنة عسكرية سعودية للإطلاع على مواقع تمركز القوات ورفع تقرير مفصل لقيادة التحالف العربي والمسئولين السعوديين بشأن الأوضاع الميدانية على الأرض تمهيداً للبدء بتنفيذ الشق العسكري والأمني من اتفاق الرياض الذي يرى المراقبون بأنه سيشكل مهمة صعبة واختباراً حقيقياً لنوايا رعاة الإتفاق في الضغط على الأطراف المعنية لتنفيذه بهدف تهدئة الأوضاع وإحلال السلام.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet