غريفيث يًنهي جولة مشاورات امتدت لأربعة أيام بحثاً عن حل سياسي في اليمن

ديبريفر
2020-08-14 | منذ 1 شهر

مارتن غريفيث

الرياض (ديبريفر) - أعلن مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، مارتن غريفيث، اليوم الجمعة، انتهاء جولة المشاورات التي بدأها الاثنين الماضي في العاصمة السعودية الرياض حول "الحل السياسي في اليمن".

وقال مكتب غريفيث في بيان، إن المبعوث الأممي ناقش في الرياض مسودة معدلة لمقترح أممي بوقف إطلاق النار بين الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً وجماعة أنصار الله(الحوثيين)، واستئناف العملية السياسية المتوقفة في اليمن، فضلاً عن مجموعة من الإجراءات الإنسانية والاقتصادية.

وكان غريفيث التقى خلال الزيارة بنائب الرئيس اليمني علي محسن الأحمر، ورئيس الوزراء معين عبدالملك، كما التقى سفير السعودية في اليمن محمد آل جابر، وعدد من كبار المسؤولين اليمنيين والسعوديين والدوليين.

نقاشات غريفيث في الرياض تضمنت الحاجة لاتخاذ خطوات عاجلة لتحييد الخطر الذي يمثله خزان النفط العائم "صافر".

وطغى ملف "صافر" مؤخراً على بقية الملفات اليمنية بشكل لافت -وعلى الرغم من ذلك- لم يتم التوصل إلى حل لمشكلة الخزان الذي يهدد بكارثة بيئية غير مسبوقة في البحر الأحمر.

وفي مارس/آذار 2015 قادت السعودية تحالفا عسكريا على اليمن تحت مسمى (عاصفة الحزم) بعد أن أطاح الحوثيون بحكومة الرئيس هادي المدعومة منها من العاصمة صنعاء في أواخر عام 2014.

وتسببت الحرب الدائرة في اليمن منذ ست سنوات بوفاة أكثر من 100 ألف شخص، وأدت إلى أزمة إنسانية تقول منظمة الأمم المتحدة بأنها الأكبر في العالم.

ودفعت الحرب الملايين من سكانه إلى شفا المجاعة، ويعتمد 80 في المئة من السكان على المساعدات الإنسانية.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet