غروندبرغ يؤكد أهمية اغتنام الهدنة لإحراز تقدم في العملية السياسية

ديبريفر
2022-05-20 | منذ 1 شهر

عمان (ديبريفر) - أكد المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، هانس غروندبرغ، يوم الخميس، استمرار جهوده الرامية لتمديد الهدنة الإنسانية، مشيراً إلى أهمية اغتنام الهدنة في إحراز تقدم باتجاه استئناف العملية السياسية.
 جاء ذلك في بيان نشره مكتب المبعوث الأممي في ختام اجتماع عقده مع مجموعة من الشخصيات اليمنية، على مدى يومين في العاصمة الأردنية عمّان، ضمن المشاورات التي يجريها مع مختلف المجموعات اليمنية حول المضي قدماً واستطلاع أولوياتهم للمسارات الاقتصادية والسياسية والأمنية.
 وقال غروندبرغ "إنني ممتن لهذه الفرصة للتشاور مع مجموعة متنوعة من الشخصيات اليمنية والخبراء البارزين في هذه اللحظة المحورية".
وأضاف: "هذا هو الوقت الذي ينبغي علينا فيه اغتنام الفرصة التي أتاحتها الهدنة. فيصب تركيزنا على ضمان تمديد الهدنة بما يعود بالمنفعة على المدنيين اليمنيين بينما نحرز تقدماً في العملية السياسية".
وذكر البيان الأممي أن "المشاركين في الاجتماع ناقشوا مسألة تطبيق الهدنة وتمديدها وكذلك سبل البناء على زخم الهدنة إطلاق حوار سياسي شامل، وتطرقوا إلى الضرورة الحرجة لاتخاذ نهج جامع في العملية السياسية بما يعكس تنوع الحياة السياسية في اليمن".
وحسب البيان ركَّز المشاركون على ضرورة الاستمرار في إعطاء الأولوية لتحسين الظروف المعيشية وسبل العيش للمدنيين بما فيه من خلال رفع القيود عن حرية حركة الأفراد والسلع التجارية في جميع أنحاء اليمن.
وأكدوا أيضاً على ضرورة التركيز على الاقتصاد اليمني والتحديات المرتبطة بسداد الرواتب وإجراءات الحوالات المصرفية والتباين في أسعار صرف العملة وتوحيد البنك المركزي.
 وأشار البيان إلى أن النقاشات سلطت الضوء على ضرورة التصدي للتحديات التي تواجه النساء اليمنيات وضمان مشاركتهن الحقيقية في عملية السلام.
وأفاد البيان بأن غروندبرغ سيتابع لقاءاته التشاورية خلال الأسابيع القادمة مع مختلف المجموعات اليمنية بما فيها الخبراء الاقتصاديون والمجتمع المدني والمجموعات نسائية والأحزاب السياسية .
ويوم الثلاثاء الماضي، أكد غروندبرغ، خلال مؤتمر صحفي عقب جلسة مغلقة لمجلس الأمن الدولي بشأن اليمن، استمرار المحادثات مع الأطراف لتمديد الهدنة، مشيراً إلى أنه لمس رغبةً لدى الأطراف في ذلك، مشدداً على ضرورة تقديم تنازلات من أجل إحراز تقدم في المحادثات.
وفي الثاني من أبريل الماضي، دخلت هدنة إنسانية برعاية الأمم المتحدة، حيز التنفيذ لمدة شهرين قابلة للتجديد، تتضمن إيقاف العمليات العسكرية الهجومية براً وبحراً وجواً داخل اليمن وعبر حدوده.
كما تتضمن الهدنة تيسير دخول 18 سفينة تحمل الوقود إلى موانئ الحديدة غرب اليمن، والسماح برحلتين جويتين من وإلى مطار صنعاء الدولي أسبوعياً، وعقد اجتماع بين الأطراف للاتفاق على فتح الطرق في تعز وغيرها من المحافظات لتحسين حرية حركة الأفراد داخل اليمن.
 


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet