تظاهرات منددة بالتطبيع الإماراتي مع إسرائيل تضع الانتقالي في موقف محرج

ديبريفر
2020-08-20 | منذ 2 شهر

تظاهرة في عدن تندد بالتطبيع مع اسرائيل

عدن (ديبريفر) - خرج مئات اليمنيين، اليوم الخميس، في تظاهرات احتجاجية على اتفاق التطبيع الإماراتي مع إسرائيل في العاصمة المؤقتة عدن جنوبي البلاد، وذلك بعد أيام قليلة على تصريحات أطلقها نائب رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً، بارك فيها الاتفاق الذي وصفه بـ"التاريخي".

المتظاهرون جابوا شوارع محافظة عدن الرئيسية، التي يسيطر عليها المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً، رافعين أعلام فلسطين ومرددين هتافات معادية لإسرائيل والتطبيع معها، كما أحرقوا العلم الإسرائيلي ورفعوا لافتات مدون عليها عبارات "التطبيع خيانة"، و "لا للتطبيع مع العدو الصهيوني".

وأصدرت قوى الحراك الجنوبي الداعية للتظاهرة بياناً دعت فيه إلى "الوقوف صفاً واحداً ضد التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي، ومن يسير في ركبه".

بيان قوى الحراك الجنوبي، اعتبر "إقامة علاقات رسمية مع إسرائيل خيانة للأمة كلها، وطعنا للقضية الفلسطينية في ظهرها".

وكان نائب رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، هاني بن بريك، قد احتفى باتفاق "السلام" بين الإمارات وإسرائيل الذي أُعلن عنه مساء الخميس الماضي في العاصمة الأمريكية واشنطن.

وقال بن بريك على حسابه في "تويتر" إن "إيقاف ضم إسرائيل للأراضي الفلسطينية سيكتبه التاريخ لسمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان".

وأشار بن بريك إلى أن الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي "وضع خارطة طريق نحو تعاون مشترك مع إسرائيل وصولاً لعلاقات ثنائية قرار".

ووصف بن بريك المعروف بأنه كان أحد مشايخ الفكر السلفي المتشدد في اليمن، تطبيع الإمارات رسمياً مع إسرائيل بـ"القرار الشجاع من قائد حكيم سيخدم خيار العرب في حل الدولتين، وخدمة الشعب العربي الفلسطيني وإنهاء المتاجرة بالقضية"، حد زعمه.

وتوصلت إسرائيل ودولة الإمارات، الخميس الماضي، إلى اتفاق سلام سيؤدي إلى تطبيع كامل للعلاقات الدبلوماسية بين البلدين في اتفاق لعب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب دور الوساطة فيه.

ويوم السبت الماضي، أعلن هاني بريك أنه يعتزم زيارة إسرائيل، لكنه اشترط توقيع اتفاقية التطبيع بين الإمارات وإسرائيل الذي لم يحدد موعد بعد.

وقال نائب رئيس المجلس الانتقالي في تغريدة على "تويتر": "إذا فُتحت زيارة الجنوبيين (اليمنيين) إلى تل أبيب، سأزور اليهود الجنوبيين في بيوتهم".

ودشن ناشطون وصحفيون جنوبيون، السبت الماضي، حملة انتقادات على مواقع التواصل الاجتماعي ضد نائب رئيس ما يسمى المجلس الإنتقالي الجنوبي تحت وسم #جنوبيون_لا_يمثلنا_هاني_بن_بريك.

وأنتقد الناشطون في تغريداتهم وتعليقاتهم ما أسموه محاولات التزلف والتملق المخزية التي يمارسها بن بريك تجاه قيادة ومسئولي دولة الإمارات .

وأثارت تغريدات كان قد نشرها نائب رئيس المجلس الانتقالي المدعوم إماراتياً مؤخراً على صفحته الرسمية في "تويتر" ، بشأن اتفاق السلام الذي وقعته الإمارات مع اسرائيل، موجة غضب عارمة لدى الشارع اليمني.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet