تجار الوقود في صنعاء: احتجاز التحالف لسفن المشتقات النفطية أوصلنا إلى حافة الإفلاس

ديبريفر
2020-09-30 | منذ 4 أسبوع

تجار الوقود في صنعاء: احتجاز التحالف لسفن المشتقات النفطية أوصلنا إلى حافة الإفلاس

صنعاء (ديبريفر) - حملت نقابة تجار ومستوردي المشتقات النفطية في العاصمة اليمنية صنعاء والمحافظات الواقعة تحت سيطرة جماعة الحوثيين، شمالي اليمن، مساء الأربعاء، الأمم المتحدة والتحالف العربي المسؤولية الكاملة عن "جريمة الحصار ومنع دخول المشتقات النفطية منذ أكثر من 6 أشهر" مما تسبب لهم بأضرار مادية كبيرة جعلتهم على "حافة الإفلاس".

وقالت النقابة في بيان، اطلعت عليه "ديبريفر" إن المبعوث الأممي لدى اليمن رفض طلب النقابة الالتقاء به عدة مرات لطرح مبادرة من القطاع الخاص للإفراج عن الشحنات النفطية مع اتخاذ الضمانات المبددة لذرائع الحصار.

وزعم البيان "احتجاز شحنات المشتقات النفطية ومنع دخولها يأتي تنفيذاً لأجندات سياسية يلعب المبعوث الأممي غريفيث الدور الأبرز فيها".

وأشار البيان إلى أن "استمرار الحصار واحتجاز المشتقات النفطية يساهم في ازدهار السوق السوداء التي توفر المواد من جنوب البلاد بأسعار باهظة ما يزيد من معاناة المواطنين".

وتشهد العاصمة اليمنية صنعاء والمحافظات الشمالية التي تسيطر عليها جماعة الحوثيين أزمة وقود خانقة منذ نحو ثلاثة أشهر.

وتتهم الجماعة التحالف العربي باحتجاز سفن المشتقات النفطية في البحر الأحمر ومنع دخولها إلى ميناء محافظة الحديدة غربي اليمن.

وأكد مصدر مسؤول في شركة النفط اليمنية بصنعاء، إن جماعة الحوثيين تصادر النفط من الأسواق وتعيد توزيعه على الجهات الخدمية لتفادي توقف خدماتها.

وتقول جماعة الحوثيين إن التحالف لا يزال يحتجز 19 سفينة نفطية منها أربع سفن محملة بمادتي المازوت والغاز المنزلي، بالإضافة إلى 15 سفينة نفطية بحمولة إجمالية تبلغ (409,055) طن من مادتي البنزين والديزل ولفترات احتجاز متفاوتة بلغت أكثر من 183 يوماً متجاوزة بذلك مدة الاحتجاز التعسفي في حالات سابقة.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet