اليمن.. المجلس الإنتقالي يحاكم  14 من القوات الحكومية بعد عام من إخفائهم في سجون الإمارات

ديبريفر
2020-10-16 | منذ 4 يوم

عدن (ديبريفر) - عقدت المحكمة الجزائية المتخصصة في العاصمة المؤقتة عدن، الخميس، جلسة المحاكمة الثانية ل 14 شخصا من القوات الحكومية بينهم ضابذ برتبة عقيد، ممن كانوا مختطفين في السجون الإماراتية.

قالت مصادر قضائية، إن المحكمة الجزائية المتخصصة في العاصمة المؤقتة عدن، عقدت الخميس، جلستها الثانية لمحاكمة ضابط في القوات الحكومية و13 جندياً من وحدات أخرى، ممن كانوا مختطفين ومخفيين قسراً في سجون الإمارات والقوات المدعومةمنها جنوبي اليمن.

وقالت مصادر قضائية أن المحكمة عقدت  جلسة المحاكمة الثانية للعقيد عبدالله الطيري، الضابط في اللواء 83 مدرع، و13 جندي أخرين من القوات الحكومية.

وأوضحت المصادر أن الجلسة "عقدت بتكتم شديد ومنع خلالها حضور وسائل الإعلام والمواطنين،كما منع التقاط اي صور،تفاديا لما حدث في جلسة المحاكمة الأولى التي أحدثت ردود أفعال واسعة عقب نشر تفاصيل الجلسة.

 وكانت الجزائية المتخصصة، عقدت الجلسة الأولى لمحاكمة الطيري ورفاقه، في الرابع والعشرين من سبتمبر الماضي، حيث وجهت تهم"الاشتراك في عصابة مسلحة، وارتكاب جرائم اغتيالات في العاصمة المؤقتة عدن.

وقبل نحو عامين، اختطفت قوات تابعة للمجلس الانتقالي المدعوم من الإمارات العقيد الطيري وجنود أخرين عقب الأشتباكات الدامية التي وقعت في عدن بين قوات الحماية الرئاسية والقوات المدعومة من الإمارات وانتهت ببسط الأخيرة سيطرتها الكاملة على المدينة.

وقامت قوات المجلس الإنتقالي بنقل الطيري ورفاقه عقب اعتقالهم إلى مكان مجهول وأخفتهم بشكل قسري، قبل أن يتم الكشف مؤخراً عن مكان الاحتجاز وتقديمهم للمحاكمة بتهم كيدية.

وبحسب المصادر، تحاول قوات الإنتقالي المدعومة من الإمارات، إلصاق تهم الاغتيالات وأعمال القتل والفوضى التي تشهدها عدن، بالضابط والجنود، في محاولة لتبرئة ساحتها، والنجاة من الانتهاكات التي ترقى  لجرائم حرب وفق خبراء الأمم المتحدة.

وكانت العاصمة المؤقتة عدن، شهدت في أغسطس من العام 2018 مواجهات مسلحة بين قوات الحكومة الشرعية ومسلحي المجلس الإنتقالي المدعوم من الإمارات وانتهت بإحكام الإنتقالي سيطرته على كامل أجزاء المدينة.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet