المرتضى: جولة المفاوضات الجديدة ستتضمن إطلاق سراح 300 أسير من الطرفين

ديبريفر
2020-10-18 | منذ 1 أسبوع

عبدالقادر المرتضى

صنعاء (ديبريفر) - توقع رئيس لجنة شؤون الأسرى التابعة لجماعة أنصار الله (الحوثيين) عبدالقادر المرتضى، الأحد، أن تدعو الأمم المتحدة لعقد جولة بين الأطراف اليمنية يتم فيها التوافق على المرحلة الثانية من عملية تبادل الأسرى والمعتقلين.

وقال المرتضى، في تصريحات صحفية، إن صفقة تبادل الأسرى ستتضمن إطلاق سراح 200 من الحوثيين مقابل 100 أسير من الطرف التابع للحكومة اليمنية المعترف بها دولياً

وانتهت الجمعة الماضية، أكبر عملية تبادل أسرى بين أطراف الصراع في اليمن منذ بداية الحرب نهاية مارس 2015.

وسيرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، خلال يومي الخميس والجمعة الماضيين، 11 رحلة جوية من وإلى 5 مدن في اليمن والسعودية.

وعبرت اللجنة عن سعادتها لرؤية إطلاق سراح 1056 شخصاً، وإتمام عملية إطلاق سراح ونقل المحتجزين السابقين التي تمت بالتعاون مع الهلال الأحمر اليمني والهلال الأحمر السعودي.

وشملت عملية التبادل التي جرت برعاية الأمم المتحدة أسرى يمنيين وسعوديين وسودانيين كانوا محتجزين لدى جماعة الحوثيين (أنصار الله).

ويوم أمس السبت، أكد القيادي البارز في جماعة الحوثيين، وعضو مجلسها السياسي، محمد علي الحوثي، إن جماعته على استعداد لإجراء تبادل شامل للأسرى مع الحكومة اليمنية، بمن فيهم وزير الدفاع السابق.

ورحب الحوثي في تغريدة على "تويتر"، بكل المواقف الدولية التي أظهرت دعمها وتفاؤلها بخروج الأسرى.

وأكد أن "هذا الملف إنساني ولا يخضع لأي اعتبار".
وتابع "جاهزون للتبادل الكلي (للأسرى) بما فيهم محمود الصبيحي (وزير الدفاع السابق) وغيره والجنسيات الأخرى".

وجدد القيادي الحوثي، المطالبة بـ "لجنة مستقلة للتحقيق في التعذيب الذي تعرض له الأسرى في معتقلات التحالف".


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet