اتهامات يمنية للصليب الأحمر بالتغطية على جرائم الحوثيين

ديبريفر
2020-10-20 | منذ 1 شهر

لم يعلق الصليب الأحمر على تصريحات الحوثيين أو اتهامات الحكومة والناشطين

صنعاء (ديبريفر) - اتهم مسؤول رفيع في حكومة تصريف الأعمال اليمنية المعترف بها دولياً، اللجنة الدولية للصليب الأحمر، بالتعاون مع جماعة الحوثيين (أنصار الله) لإخفاء جرائم القتل والتعذيب في السجون عبر دفن جثث القتلى.
ويوم الإثنين أعلنت جماعة الحوثيين (أنصار الله)، أنها شرعت في المرحلة الرابعة من عملية دفن الجثث مجهولة الهوية بالتنسيق مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر، وقالت إن الجثث كانت محفوظة في ثلاجات المستشفيات منذ ما يزيد عن خمس سنوات كان قد تعذر استكمال إجراءات دفنها بسبب اندلاع الحرب في البلاد.
وقال وكيل وزارة حقوق الإنسان في حكومة تصريف الأعمال باليمن، ماجد فضائل في تغريدة على "تويتر"، مساء الإثنين "لا أستبعد أن تكون هذه الجثث لمختطفين مدنيين قتلوا تحت التعذيب وشوهوا بحيث يصعب التعرف عليهم لذا تم دفنهم تحت حجج أنهم مجهولين كذباً".
وأضاف المسؤول اليمني "يجب على الصليب الأحمر القيام بواجبه في تثبيت سبب الوفاة وفحصها وحفظ ملف كل جثة للعودة إليها لاحقاً"،
وشدد على أنه "ليس من واجب الصليب الأحمر مجرد التعاون مع الحوثيين لإخفاء جريمتهم"، حد تعبيره.
من جانبها قالت الناشطة الحقوقية هدى الصراري إن "دفن هذه الجثث دون البحث عن هوياتها يساعد الجناة على الإفلات من العقاب وتحديد سبب الوفاة والوقائع المتسببة فيها".
وأضافت متسائلة في تغريدة على "تويتر"، : "كيف تثق منظمة الصليب الأحمر، بادعاءات طرف حرب منتهك ولديه سجل حافل بالجرائم قد ربما تكون هذه الجثث والرفاة لمن تم تعذيبهم داخل سجونها ويبحث ذويهم عنهم ومسجلين"، حسب قولها.
وتابعت الصراري "كان يجب استدعاء متخصصين في علم الانثروبولوجيا (الطب الشرعي) لفحص رفات الهياكل والجثث وتوثيق الضحايا والتأكد من قاعدة البيانات الجينية لأقارب ضحايا الإخفاء القسري أومن ذوي الضحايا الذين أبلغوا اختفاء ذويهم بالقصف أو غيره".
ويعد هذا الاتهام الأول من نوعه لمنظمات بمشاركة الحوثيين التغطية على الجرائم التي ارتكبوها في اليمن، ولم يصدر أي تعليق من اللجنة الدولية للصليب الأحمر على هذه الاتهامات حتى الآن.
ووفقاً لوكالة الأنباء اليمنية "سبأ" بنسختها في صنعاء، فقد بدأت النيابة العامة الخاضعة للحوثيين "عملية دفن الجثث المجهولة مطلع العام الجاري والتي يصل عددها إلى 715   جثة، دُفنت منها 232 جثة في أمانة العاصمة ومحافظتي ذمار والحديدة".
ونقلت عن مدير إدارة الطب الشرعي بمكتب النائب العام الدكتور علاء الضبيعي، قوله إن "عملية الدفن تمت بعد استيفاء النيابة العامة جميع الإجراءات القانونية المتعلقة بها، ووفقاً لما هو معمول به دولياً في مثل هذه الحالات طبياً".
ويشهد اليمن منذ قرابة ست سنوات حرباً مدمرة تسببت بحسب الأمم المتحدة في أسوأ أزمة إنسانية في العالم حالياً. ويدور النزاع بين الحكومة المعترف بها دولياً يساندها منذ 2015 تحالف عسكري تقوده السعودية، وجماعة الحوثيين (أنصار الله) المدعومة من إيران والتي تسيطر على العاصمة صنعاء ومناطق واسعة في شمال البلاد وغربها منذ سبتمبر 2014.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet