الحوثي: هكذا وصل سفير إيران إلى صنعاء

ديبريفر
2020-10-22 | منذ 1 شهر

محمد علي الحوثي

بيروت (ديبريفر) - علق القيادي البارز في جماعة أنصار الله (الحوثيين) وعضو المجلس السياسي للجماعة، محمد علي الحوثي، عن كيفية دخول السفير الإيراني إلى العاصمة اليمنية صنعاء، قائلاً: "اسألوا التحالف".

جاء ذلك في حديث لبرنامج "لعبة الأمم" على قناة "الميادين" مساء الأربعاء.

وقال الحوثي إن "أمريكا ترفض فتح السفارات في صنعاء، وتحاصر جماعته دبلوماسياً، ورغم ذلك، السفير الإيراني مرحب به في صنعاء".

وأعرب الحوثي عن عدم رضا جماعته عن عملية تبادل الأسرى لأنها عرضت التبادل الكلي الشامل، لكن الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً رفضت ذلك.

وأشار الحوثي إلى أن الطرف الحكومي طالب بالإفراج عن مجرمين وعناصر إرهابية، وتركوا الضباط والعسكريين.

لافتاً إلى أنه ما زال في حوزة جماعته "أسرى سعوديين ومن جنسيات أخرى".

وتمنى الحوثي أن "يتضمن التبادل المقبل للأسرى، الأخوة الفلسطينيين" في إشارة إلى قيادات من حركة حماس معتقلة في سجون المملكة، كانت الجماعة عرضت على السعودية الإفراج عنهم مقابل الإفراج عن سعوديين.

ولفت القيادي الحوثي البارز إلى أن "أميركا سعت لتأجيل الإفراج عن الأسرى الأميركيين، والآن الرئيس دونالد ترامب أراد تنفيذ الصفقة لأسباب انتخابية".

وأكد عضو المجلس السياسي الأعلى التابع للحوثيين في صنعاء، أنه في "اجتماعات ستوكهولم تواجد الأميركيون خلف وفد حكومة هادي لكن لم يكن هناك تواصل مباشر معهم".

وأوضح أن "دول التحالف رفضت الإعلان المشترك للأمم المتحدة"، مضيفاً "ويحاولون ابتزازنا وفرض شروطهم علينا عبر الحصار".

واعتبر الحوثي أن "عملية تبادل الأسرى تضلل الناخب الأمريكي، وتغطي حصار التحالف على الشعب اليمني".

وفيما اتهم دول التحالف العربي بقيادة السعودية برفض مبادرات الأمم المتحدة، والمبادرات التي طرحتها جماعته لإتمام السلام في اليمن"، أكد جهوزية جماعته لتنفيذ عملية تبادل الأسرى الشامل، لكن هناك من يعرقلها".

وأكد الحوثي أنه وفي أي مواجهة مقبلة مع إسرائيل "سنساند إخوتنا في فلسطين ولبنان، بكل ما نستطيع"، مشيراً إلى أن جماعته تعمل على "تطوير مؤسسات الدولة، لاسيما القدرات الدفاعية للجيش اليمني".


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet