إنتشار أمني مكثف لقوات المجلس الإنتقالي بالتزامن مع حملة مداهمات واسعة لعدد من الأحياء في عدن

ديبريفر
2020-10-23 | منذ 1 شهر

قوات تابعة للمجلس الانتقالي - أرشيف

عدن (ديبريفر) - أكدت مصادر محلية وشهود عيان قيام قوات عسكرية تابعة للمجلس الإنتقالي الجنوبي بتنفيذ عملية إنتشار مكثف الجمعة، في أجزاء واسعة من العاصمة المؤقتة عدن، جرى خلالها نصب عدداً من الحواجز ونقاط تفتيش جديدة في مداخل الأحياء والمناطق الرابطة بين المديريات.

وذكرت المصادر أن عملية الإنتشار هذه، ترافقت مع حملة مداهمات واسعة شملت مناطق وأحياء متفرقة من مديريتي الشيخ عثمان ودار سعد شمال العاصمة المؤقتة عدن.

وأشارت إلى إن قوات العاصفة التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي شنت عمليات مداهمة لعدد من المنازل الواقعة في احياء "المحاريق" و"السيلة" الرابطة بين مدينتي الشيخ عثمان ودار سعد، واعتقلت شباناً في هذه الاحياء قبل أن تقودهم على متن أطقم عسكرية صوب ثكناتها العسكرية.

وبالتزامن نفذت قوات أخرى من العاصفة والحزام الأمني التابعتين للمجلس الإنتقالي حملات اعتقال مماثلة في قلب مدينة دار سعد، فيما لم تصدر القوات الأمنية التابعة للمجلس الانتقالي أي بيان حول دوافع عمليات المداهمة والإعتقال هذه.

من جانبها، لم تعلق شرطة عدن على ما تداولته وسائل إعلام محلية، بإن القوات الأمنية نفذت الحملة الأمنية بناءً على معلومات تلقتها بوجود عناصر فوضى تخطط لإحداث عمليات زعزعة للأمن في المدينة.

وتأتي هذه التطورات قبل أيام قليلة من حلول الذكرى السنوية الأولى لتوقيع إتفاقية الرياض "المتعثرة"، بين الحكومة الشرعية والمجلس الإنتقالي الجنوبي، الذي تحول إلى مجرد حبر على ورق.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet