مصادر ل "ديبريفر": الإعلان عن الحكومة المرتقبة لن يتم إلا بعد الإنتهاء من إنجاز الترتيبات العسكرية والأمنية

ديبريفر
2020-10-25 | منذ 1 شهر

رئيس الوزراء المكلف معين عبدالملك

الرياض (ديبريفر) - أكد مصدر مطلع على مشاورات الرياض الجارية بين مؤسسة الرئاسة والمجلس الإنتقالي الجنوبي وباقي المكونات السياسية، حول الترتيبات النهائية لتشكيل الحكومة الجديدة المرتقبة، أن الأمور تسير بشكل جيد حتى اللحظة، بالرغم من بعض المطبات التي يتطلع الجميع لتجاوزها سريعاً.

وقال في تصريح لوكالة "ديبريفر" أن الإنفراجة في حلحلة هذا الملف تمهيداً لإستكمال تنفيذ إتفاق الرياض "المتعثر" منذ عدة أشهر، جاءت إثر التفاهمات الأخيرة التي تضمنت الإتفاق على إستكمال ترتيبات التشكيل الحكومي، وتوزيع الحقائب الوزارية.

وأوضح المصدر أن تلك التفاهمات تضمنت إستكمال الترتيبات بشكل نظري فقط، في حين سيتم تأجيل الإشهار الرسمي للحكومة الجديدة بموجب مرسوم رئاسي سيصدره الرئيس الشرعي عبدربه منصور هادي فور الإنتهاء من تنفيذ الشق الأمني والعسكري لإتفاقية الرياض، وأهمها إنسحاب الوحدات العسكرية من العاصمة المؤقتة وبقية المدن الرئيسية.

وبموجب الإتفاق، ستكون الوزارات الأربع السيادية (الدفاع والداخلية والخارجية والمالية) من نصيب الرئيس هادي في حكومة مصغرة تضم 24 حقيبة وزارية مناصفة بين الشمال والجنوب.

في حين سيحظى حزب المؤتمر الشعبي العام والمجلس الإنتقالي الجنوبي بأربع حقائب وزارية لكل منهما، وسينال حزب الإصلاح 3 وزارات، والحزب الإشتراكي وزارتين.

بينما سيحصل كلا من الحزب الناصري وحزب الرشاد السلفي ومؤتمر حضرموت الجامع ومكون سقطرى والمهرة ومكون الحراك الجنوبي السلمي على حقيبة وزارية واحدة لكل مكون.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet