حكومة تصريف الأعمال اليمنية تطالب بفصل "صافر" عن القضايا السياسية

ديبريفر
2020-10-26 | منذ 1 شهر

وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال اليمنية خلال لقاءه اليوم بمقر إقامته في الرياض بسفير البرتغال لدى اليمن لويس ألميدا

الرياض (ديبريفر) - طالبت حكومة تصريف الأعمال اليمنية، الإثنين، بفضل قضية خزان النفط العائم "صافر" عن القضايا السياسية نظراً للخطر البيئي والإنساني الذي يشكله الخزان والحاجة الملحة لمعالجته.

جاء ذلك خلال لقاء وزير الخارجية اليمني محمد الحضرمي، بمقر إقامته في العاصمة السعودية الرياض، بسفير البرتغال الدى اليمن، لويس ألميدا، وبحث معه التطورات السياسية في اليمن والجهود الأممية المبذولة لتحقيق السلام الدائم وفقاً للمرجعيات"، بحسب وكالة الأنباء اليمنية "سبأ" بنسختها في الرياض وعدن.

وأدان الحضرمي "استمرار جماعة الحوثيين في استخدام قضية صافر كورقة تفاوض سياسية واستمرار مطالبتها وتلاعبها بهذا الملف وعدم السماح للفريق الفني الأممي بالوصول إلى الخزان لتقييم حالته تمهيداً لتفريغه من النفط والتخلص منه، وتجنيب اليمن والمنطقة كارثة إنسانية وبيئية قد تمتد لعقود".

وكان وزير الإعلام اليمني، معمر الإرياني، أمس الأحد، اتهم جماعة الحوثيين بإفشال المساعي الدولية لتقييم وضع ناقلة النفط العملاقة والمتهالكة "صافر".

وقال وزير الإعلام اليمني، معمر الإرياني، على حسابه في "تويتر"، "بات واضحا فشل كل المساعي الدولية التي بذلت طيلة الأشهر الماضية في إقناع الحوثيين بالسماح لفريق فني تابع للأمم المتحدة بتقييم وضع خزان ناقلة النفط صافر واحتواء مخاطر انفجار أو تسرب أو غرق الناقلة والتي ظهرت مؤشراتها بوضوح في صور حديثة للأقمار الصناعية".

ويواجه خزان "صافر" خطر تسرب مليون ومائة ألف برميل من النفط الخام الأمر الذى سيؤدي إلى غرق أو انفجار الخزان وُينذر بكارثة بيئية واقتصادية وإنسانية تتخطى آثارها اليمن، ويشكل تهديداً خطيراً للأمن والسلامة البيئية في الدول المُطلة على البحر الأحمر.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet