الأمم المتحدة: الجراد يدمر المحاصيل الزراعية باليمن والوضع الأمني يعيق مكافحته

ديبريفر
2020-10-31 | منذ 4 أسبوع

الفاو تؤكد أن الوضع الأمني يعيق مكافحة الجراد الصحراوي في اليمن

صنعاء (ديبريفر) - أكدت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو) تأثر سبل عيش المزارعين والرعاة في اليمن، بشدة، جراء الانتشار المستمر للجراد الصحراوي.
ونقل موقع أخبار الأمم المتحدة، عن المنظمة، يوم الجمعة، أن الجراد الصحراوي دمر المحاصيل الزراعية في العديد من مناطق البلاد، مما أدى إلى زيادة معاناة آلاف الأشخاص المنهكين بالفعل، بسبب سنوات من الصراع.
وحسب "الفاو"، يمثل اليمن أرضاً خصبة لتكاثر الجراد الصحراوي وأن مكافحة انتشاره أمر بالغ الأهمية في سبيل منع انتشار جديد للآفة في كل من منطقة القرن الأفريقي وجنوب غرب آسيا.
وأوضحت أن الجراد الصحراوي هاجم محاصيل الفجل والبصل والسمسم والجرجير وحتى النخيل، مما كبد المزارعين خسائر كبيرة.
وقالت المنظمة إنها تدعم وزارة الزراعة والري اليمنية في جهود مكافحة الجراد الصحراوي من خلال تقديم الخدمات اللوجستية وتدريب الفرق الميدانية.
وأشارت إلى أنها تدعم عمليات مكافحة الجراد من خلال الخدمات اللوجستية، وتوفير ما يقرب من 15 ألف لتر من المبيدات وتدريب 393 فريقا ميدانيا على تقنيات المكافحة الفعالة وأفضل ممارسات الصحة والسلامة والبيئة.
كما أكدت "الفاو" أنه لا يمكن الوصول إلى جميع مناطق البلاد بسبب الوضع الأمني، مما يمنح الجراد الوقت والمساحة للتكاثر.
وأفادت بأن هجرة الجراد الصحراوي إلى مناطق جديدة تشهد تصاعداً في النشاط على الساحل اليمني ومناطق أخرى من شبه الجزيرة العربية.
ويعتبر الجراد الصحراوي من أكثر الآفات المهاجرة ضرراً في العالم، ويمكنه التكاثر بوتيرة سريعة جدا في ظل الظروف المناسبة. كل ثلاثة أشهر، يمكن لدورة التكاثر أن تشهد نمو أعدادها بنحو 20 ضعفا.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet