الحوثيون يتهمون القوات المشتركة بالتصعيد العسكري في الحديدة غربي اليمن

ديبريفر
2020-11-06 | منذ 3 أسبوع

اتهامات متبادلة بين طرفي الصراع بخرق اتفاق وقف إطلاق النار بالحديدة

الحديدة (ديبريفر) - اتهمت جماعة الحوثيين (أنصار الله)، القوات اليمنية المشتركة، بالتصعيد العسكري في محافظة الحديدة غربي البلاد، بارتكاب 371 خرقاً لاتفاق السويد خلال الـ24 الساعة الماضية.
ونقلت وكالة الأنباء اليمنية "سبأ" بنسختها في صنعاء والتي يديرها الحوثيون، مساء الخميس، عن مصدر عسكري، قوله إن طائرات بدون طيار شنت غارتين على مديرية التحيتا جنوبي الحديدة.
وأشار المصدر إلى تحليق عشر طائرات استطلاعية في أجواء الدريهمي والجاح والجبلية والتحيتا، وتسجيل 99 خرقاً بقصف صاروخي و مدفعي و260 خرقاً بالأعيرة النارية المختلفة.
ويوم الأربعاء، أعلنت القوات المشتركة أنها رصدت، 112 خرقاً ارتكبتها قوات الحوثيين،  خلال  12 ساعة ، شملت عمليات قصف بقذائف الهاون الثقيل والصواريخ الموجهة واستهداف بمختلف المعدلات الرشاشة
واتهم المركز الإعلامي لألوية العمالقة، الحوثيين باستهداف الأحياء والقرى السكنية ومزارع المواطنين في مديريات التحيتا والدريهمي وحيس ومنطقة الجبلية وكيلو 16 والحديدة.
وتتألف القوات المشتركة المدعومة إماراتيا، من ألوية حراس الجمهورية التي يقودها العميد طارق صالح، بالإضافة إلى ألوية العمالقة الجنوبية وألوية المقاومة التهامية.
وتصاعدت منذ أواخر سبتمبر الماضي في محافظة الحديدة، وتيرة المواجهات العسكرية بين القوات المشتركة وجماعة الحوثيين.
ومع تصاعد وتيرة العمليات القتالية، سارعت الأمم المتحدة ومبعوثها الخاص إلى اليمن بدعوة أطراف القتال إلى وقف المواجهات العسكرية بشكل فوري والالتزام بقرار وقف إطلاق النار الذي أعلن عنه نهاية العام 2018 بموجب اتفاق السويد.
ورغم إعلان الجانبان استجابتهما لتلك الدعوات، إلا أن الخروقات العسكرية لم تتوقف منذ ذلك الحين، كما لم تتوقف الاتهامات المتبادلة بينهما.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet