مسؤول محلي بمأرب يعترف بتحقيق الحوثيين إختراق ميداني في الجبهة الشمالية الغربية

ديبريفر
2020-11-10 | منذ 2 أسبوع

مسؤول محلي يعترف: الحوثيون حققوا تقدما في مأرب

مأرب (ديبريفر) - اعترف مسؤول رسمي في السلطة المحلية بمدينة مأرب، بحدوث تقدمات ميدانية للحوثيين في الجبهة الشمالية الغربية لمحافظة مأرب شمال شرقي اليمن.

لكنه عاد وقلل من أهمية تلك الإختراقات العسكرية التي مكنت الحوثيين من السيطرة على مساحات جديدة من الأرض في مديرية مدغل، ودفعت المعارك نحو مركز مديرية رغوان المحاذية لها.

وأكد مدير عام مديرية رغوان طه علوي بن زبع في منشور على صفحته في الفيسبوك، أن المعارك بين القوات الحكومية مسنودة بمقاتلي القبائل الموالين لها، وبين أنصار الله (الحوثيين)، لا تزال في أطراف مديرية رغوان من جهة مدغل، والتي تبعد حوالي ١٥ كيلومتر عن مركز المديرية.
 
وأضاف "أن مديرية رغوان لن تترك لقمة سائغة للحوثيين، طالما مايزال في عروق رجالها الأبطال والمخلصين دماء تجري.

واستشهد المسؤول المحلي بما حصل عام 2015 حينما وصلت المعارك الأولى إلى قلب مدينة مأرب وتحديداً لجوار مستشفى الهيئة وأسوار مبنى المحافظة، قبل أن تتحطم أحلام الحوثيين بعزيمة الرجال المقاتلين الصادقين.

مؤكداً بالقول، "من الممكن أن تختل الأمور في بعض الأوقات لأسباب كثيرة لكنها حتماً ستعود لمسارها الصحيح".

وأشار بن زبع إلى أن عزيمة الأبطال لن تفتر، وسيتم كسر كل تلك الزحوفات على مديرية رغوان، ودحر الحوثيين وأذنابهم، (حد قوله).

معتبرا الحرب مع الحوثيين بأنها "حرب مصيرية" لا مناص منها ولن يرتاح لهم بال حتى لو لم يتبقى سوى مساحة عشرة أمتار من الأرض، ستبقى المعركة مستمرة حتي يأتي النصر المؤزر.

ودعا مديرية عام مديرية رغوان من وصفهم ب "الأحرار" من أبناء مأرب والجيش الوطني لمساندة الأبطال في معركتهم المصيرية التي تستدعي أن يستشعر الجميع ثقل المسؤولية الملقاة عاتقهم.

وتأتي تصريحات المسؤول المحلي هذه، غداة إعلان جماعة الحوثي تحقيق إنتصارات عسكرية هامة في معارك ال 24 ساعة الماضية بمحافظة مأرب.

وكانت مصادر موالية للحوثيين أكدت الاثنين، في تصريح لوكالة"ديبريفر" أن مقاتلي الجماعة نجحوا الليلة الماضية في تحقيق إختراق ميداني بالجبهة الشمالية الغربية لمدينة مأرب.

وأفادت المصادر الحوثية بوقوع معارك عنيفة في جبهات مديريتي رغوان ومدغل تمكن خلالها الحوثيون من تحقيق إنتصارات مهمة في مناطق شعفان والديرة والغيث وجبل الصفراء والحنايا.

وكثفت جماعة أنصار الله (الحوثيين) مؤخرا هجماتهم العسكرية في محاولة منها لإلتحام القوات المتواجدة في الجبهتين الشمالية والشمالية الغربية الواصلة بين مديريتي رغوان ومجزر شمالا، مرورا بحريب القراميش وصولا إلى مديريتي مدغل وصرواح في الشمال الغربي.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet