"أمهات المختطفين" تحمل الحوثيين مسؤولية وفاة شاب في سجونها شرقي صنعاء

ديبريفر
2020-11-12 | منذ 2 أسبوع

صورة أرشيفية

مأرب (ديبريفر) - حمّلت"رابطة أمهات المختطفين" اليمنية غير الحكومية، اليوم الخميس، جماعة الحوثيين (أنصار الله)، المسؤولية الكاملة عن وفاة شاب مختطف في سجونها شرقي العاصمة صنعاء.
وقالت الرابطة في بيان اطلعت عليه وكالة "ديبريفر"، "ندين الانتهاكات المتواصلة في حق المخفيين قسراً واستمرار الإفراج عنهم جثثا هامدة بعد اختطافهم من منازلهم".
وذكرت أنه "تم تسليم جثة المخفي قسراً، علي مرزوق الجرادي (18 عاما) الذي تم اختطافه من منزله في قرية خلقة بمديرية نهم محافظة صنعاء في أبريل الماضي، واقتياده إلى جهة مجهولة".
وأوضحت أن الجرادي "ظل مخفياً قسراً طوال فترة احتجازه، ولم تعلم أسرته عن مكانه ومصيره شيئاً، ليتم إبلاغها من قبل جماعة الحوثيين الثلاثاء، بوفاته، مدعيةً أنه انتحر شنقاً في السجن".
وأضافت الرابطة أن "أسرة الجرادي رفضت استلام جثته حتى يتم التحقيق في مقتله؛ حيث وجدت آثار تعذيب على جسده أثناء رؤيتها له في ثلاجة مستشفى الثورة بصنعاء".
وشددت على أن "الإخفاء خطر حقيقي يهدد حياة المختطفين، حيث تم رصد مقتل 83 مختطفا تحت التعذيب أثناء فترات إخفائهم في سجون سرية تابعة للحوثيين"، منذ بدء الحرب.
وطالبت الرابطة، الأمم المتحدة بالضغط الحازم لإظهار المخفيين قسراً والكشف عن مصيرهم وتمكينهم من حقوقهم، وضمان ألا يفلت مرتكبو جرائم الإخفاء القسري والتعذيب من العقاب.
وتسيطر جماعة الحوثيين (أنصار الله) على العاصمة صنعاء ومحافظات أخرى شمال وغرب اليمن منذ سبتمبر 2014، وتتهمها الحكومة المعترف بها دولياً، ومنظمات حقوقية محلية ودولية بتنفيذ اعتقالات بحق المعارضين لها، بينهم سياسيون وصحفيون وأكاديميون.
ويتهم الحوثيون العديد من هؤلاء المختطفين بدعم التحالف العربي، بقيادة السعودية، الذي يساند الحكومة المعترف بها دولياً.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet