الإمارات تعزز قوات الانتقالي في أبين بدفعة جديدة من الأسلحة والصواريخ الحرارية

ديبريفر
2020-11-16 | منذ 2 أسبوع

صورة أرشيفية

أبين (ديبريفر) - أكدت مصادر عسكرية، الأحد؛ تسليم الإمارات قوات المجلس الانتقالي الجنوبي في محافظة أبين جنوبي اليمن، دفعة جديدة من الصواريخ الحرارية الموجهة، لاستخدامها في المواجهات الدائرة مع القوات التابعة للحكومة اليمنية الشرعية.

ونقلت قناة "بلقيس" الفضائية، عن المصادر، إن "الدفعة الجديدة من الأسلحة والصواريخ الإماراتية تم تسليمها للقيادي السلفي نزار الوجيه اليافعي، قائد اللواء (الرابع عمالقة)، الذي تم نقله من الساحل الغربي إلى محافظة أبين".

وأشارت المصادر إلى أن "القوات الإماراتية المتواجدة في الساحل الغربي تشرف على المواجهات الدائرة في محافظة أبين، وتقوم بتزويد القوات الموالية لها بالأسلحة على الرغم من الحظر المفروض من قبل مجلس الامن، خصوصاً ما ورد في الفقرة 14 من قرار مجلس الأمن (2216) حول حظر الأسلحة".
واندلعت مواجهات عسكرية عنيفة نهاية الأسبوع الماضي، ووصلت ذروتها الجمعة، بين قوات الانتقالي، وقوات الحكومة الشرعية في مناطق عديدة بالقرب من شقرة في أبين التي تبعد نحو 70 كيلو متر فقط عن العاصمة اليمنية المؤقتة عدن.
وأكدت مصادر سياسية يمنية، السبت الماضي، أن تشكيل الحكومة الجديدة، أصبح أكثر تعقيداً في الوقت الراهن، بعد اندلاع المواجهات المسلحة بين القوات الحكومية والمجلس الانتقالي المدعوم من الإمارات في محافظات أبين جنوبي اليمن.
ونقلت صحيفة "القدس العربي" عن مصدر سياسي، إن "اندلاع الاشتباكات بين القوات الحكومية والانتقالي في منطقة شقرة بمحافظة أبين، يعد مؤشراً قوياً على انهيار محاولات إعلان تشكيل الحكومة الجديدة بمشاركة الانتقالي فيها".
وأشار المصدر إلى أن المواجهات أعادت العلاقة بين الطرفين إلى المربع الأول، وإلى ما قبل اتفاق الرياض الموقع بين الحكومة والانتقالي الجنوبي في 5 نوفمبر من العام الماضي.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet