كمين مسلح يستهدف تعزيزات عسكرية تابعة للقوات الحكومية بمديرية المحفد

ديبريفر
2020-11-16 | منذ 1 أسبوع

استهداف قوات الحكومة الشرعية في أبين بكمين مسلح من قبل الانتقالي

أبين (ديبريفر) - نصب مسلحون تابعون للمجلس الانتقالي الجنوبي في ساعة متأخرة من مساء الأحد، كميناً مسلحاً استهدف عدد من العربات العسكرية التابعة للقوات الحكومية في مديرية المحفد بمحافظة أبين جنوب البلاد.

وذكرت مصادر محلية أن مسلحي الإنتقالي المدعوم إماراتيا فتحوا نيران أسلحتهم الخفيفة والمتوسطة بإتجاه موكب تابع، يرجح بأنه تعزيزات للقوات الحكومية، يتكون من عدة عربات وأطقم عسكرية أثناء مرورها في منطقة "ضيقة" غربي مديرية المحفد.

وأضافت المصادر أن القوة العسكرية استطاعت الإفلات من الكمين، حيث واصلت مرورها صوب الطريق الدولي الرابط بين محافظتي أبين وشبوة، ولم تتوقف سوى في مدينة شقرة الساحلية حيث توجد القاعدة الرئيسية للقوات الحكومية.

وبحسب المعلومات الواردة، لم يسفر الكمين، عن سقوط قتلى أو جرحى، لكن عدداً من الآليات تضررت من الهجوم.

وتتمركز في مديرية المحفد المجاورة لمحافظة شبوة النفطية، قوات الحزام الأمني المدعومة من الإمارات التي تراجع دورها قبل حوالي عام، بعد دخول قوات الحكومة الشرعية المعترف بها دوليًا.

وتمثل مديرية المحفد نقطة عبور للتعزيزات العسكرية التابعة لقوات الجيش من شبوة ومارب إلى أبين.

وما تزال تحشيدات الطرفين متواصلة في محافظة أبين التي تشهد معارك شرسة منذ عدة أشهر، في ظل فشل المساعي السعودية بنزع فتيل التوتر بينهما.

ويأتي هذا الكمين بعد ساعات فقط من تسلم قوات المجلس الإنتقالي صواريخ حرارية موجهة،من دولة الإمارات، لاستخدامها في المواجهات الدائرة مع القوات التابعة للحكومة اليمنية الشرعية، وفق ما أفادت مصادر عسكرية الأحد.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet