تحذيرات من مخاطر إصطدام سفينة صافر بألغام بحرية بعدما أظهرت صور حديثة تحركها من مكانها

ديبريفر
2020-11-19 | منذ 5 يوم

ناقلة النفط صافر

كوبنهاجن (ديبريفر) - أظهرت صور حديثة تم إلتقاطها عبر الأقمار الصناعية إن سفينة صافر العائمة بدأت مؤخرا في التحرك من مكانها باتجاه عقارب الساعة، ماينذر بقرب وقوع أكبر كارثة بيئية ذات أثار إنسانية وإقتصادية بالغة السوء في المنطقة.

وحذر تقرير من أن مخاطر وقوع الكارثة يتضاعف بشكل أكبر مع احتمال وجود ألغام بحرية في المنطقة المحيطة بالسفينة، والتي قد تصطدم بأحد تلك الألغام، نتيجة تحركها فعلاً بسبب تأكل هيكلها وعدم إجراء أي عملية صيانة لها، بحسب ما أظهرت صور الأقمار الصناعية.

وقالت منظمة أكابس السويسرية في تقرير أعدته بالشراكة مع شركتي كاتبولت و ريسك اوير، أنه تم اكتشاف انسكابات زيتية حول السفينة ويتم مراقبتها عن كثب.

ووضعت "أكابس" وهي منظمة بحثية غير ربحية، تعمل على تقديم ابحاث وتوفير معلومات محدثة عن أكثر من 40 أزمةحول العالم، سيناريوهين محتملي الحدوث في أي لحظة لسفينة صافر العائمة وسيمتد تأثيرهما إلى ملايين الناس في اليمن والمناطق المجاورة.

ويتمثل السيناريو الأول في تسرب النفط من السفينة، وقد بدأ فعلاً حدوث بعض التسريبات، فيما يمثل السيناريو الثاني انفجار السفينة والذي سيمتد تأثيره إلى ملايين اليمنيين في معظم محافظات شمال وغرب اليمن وغربي السعودية.

ويؤكد الخبراء أنه في حال وقعت الكارثة فعليا، فستطلق سفينة صافر أربعة أضعاف كمية النفط الخام التي انسكبت في كارثة اكسون فالديز عام 1989، والتي كان لها آثار كبيرة وخطيرة على البيئة والناس، وعلى سبل عيشهم أيضا في المناطق المتضررة.

وتمثل سفينة صافر  وحدة تخزين وتفريغ عائمة راسية قبالة السواحل الغربية لليمن،على بعد 60 كم شمال ميناء الحديدة، وتستخدم لتخزين وتصدير النفط القادم من حقول محافظة مأرب النفطية الواقعة شمال شرقي البلاد.

وتقدر الحمولة الحالية للسفينة المتهالكة ب 1.1 مليون برميل من النفط الخام الخفيف، غير أنها لم تخضع لأي أعمال صيانة منذ عام 2015،وهو ما يشكل خطرا كبيرا على المستوى البيئي والإقتصادي، سيطال معظم الدول المطلة على ضفتي البحر الأحمر.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet