منظمة حقوقية ترصد أكثر من 30 ألف انتهاك ضد أطفال اليمن

ديبريفر
2020-11-20 | منذ 6 يوم

اليمن ضمن البلدان الأسوأ للأطفال في العالم بسبب الانتهاكات التي يتعرضون لها

جنيف (ديبريفر) - رصدت منظمة حقوقية، أكثر من 30 ألف انتهاك ضد الأطفال في اليمن خلال ست سنوات من الحرب التي تشهدها البلاد وتسببت في أكبر كارثة إنسانية في العالم.
وقالت منظمة سام للحقوق والحريات، ومقرها جنيف، في تقرير بالتزامن مع اليوم العالمي للطفولة، إنها رصدت أكثر من 30 ألف انتهاك ضد الأطفال منذ العام 2014 وحتى منتصف العام 2020.
واتهمت المنظمة جماعة الحوثيين (أنصار الله) بارتكاب 70 بالمائة من تلك الانتهاكات، والتحالف العربي الذي تقوده السعودية 15 بالمائة، فيما حملت الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، مسؤولية 5 بالمائة من الانتهاكات التي طالت الأطفال في اليمن، وأطرافاً أخرى ما نسبته 10 بالمائة من الانتهاكات.
وذكرت المنظمة أن عدد الأطفال الذين قتلوا خلال الفترة نفسها وصل إلى أكثر من 5700 طفل وطفلة والمصابين 8170 ، كانت النسبة الأكبر منهم في مدينة تعز.
ودعت المنظمة إلى فتح تحقيق جدي ومستقل بشأن جرائم استهداف الأطفال، وإحالة كل من ثبت ارتكابه جرائم حرب إلى القضاء.
ويشهد اليمن منذ قرابة ست سنوات حرباً مدمرة بين الحكومة المعترف بها دولياً يساندها منذ 2015 تحالف عسكري تقوده السعودية، وجماعة الحوثيين (أنصار الله) المدعومة من إيران والتي تسيطر على العاصمة صنعاء ومناطق واسعة في شمال البلاد وغربها منذ سبتمبر 2014 .
وتصف الأمم المتحدة الأزمة الإنسانية في اليمن بأنها الأسوأ في العالم حالياً، ويتخطى عدد اليمنيين الذين يواجهون في العام 2020 انعداماً حاداً للأمن الغذائي 17 مليوناً من إجمالي التعداد السكاني للبلاد المقدّر بنحو 30 مليون نسمة، بينما يحتاج 24.1 مليون آخرين، أي أكثر من ثلثي السكان، إلى المساعدة.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet