الإطاحة بقائد عسكري كبير في القوات الحكومية على خلفية فضيحة تهريب أسلحة للحوثيين

ديبريفر
2020-11-21 | منذ 3 يوم

الجوف

الجوف (ديبريفر) - قالت مصادر عسكرية أن قرارا غير معلن صدر السبت بتعيين العميد محمد بن راسية رئيسا لأركان المنطقة العسكرية السادسة التابعة لقوات الحكومة الشرعية المعترف بها دوليا خلفا للعميد مجاهد الغليسي.

ورجحت المصادر أن يكون قرار تغيير الغليسي قد أتخذ نتيجة ضغوط كبيرة عقب إتهامات لشقيقه بإرتكاب جريمة الخيانة العسكرية قبل عدة أشهر.

وكانت تسريبات إعلامية كشفت في إبريل الماضي عن رسالة رسمية موجهة من قيادة التحالف السعودي الإماراتي إلى وزير الدفاع في الحكومة الشرعية، تطالب بالتحقيق العاجل في فضيحة التخابر وتهريب أسلحة ومعدات عسكرية للحوثيين عقب سيطرتهم المفاجئة والسريعة على أجزاء واسعة في محافظة الجوف، المتاخمة للحدود السعودية شمال شرقي اليمن.

وأتهم المسؤول العسكري بالتحالف، في الوثيقة المسربة يونس الغليسي شقيق رئيس أركان المنطقة العسكرية السادسة المتمركزة في محافظة الجوف وتشمل أيضا محافظتي صعدة وعمران.

وفي الوقت الذي فتحت وزارة الدفاع تحقيقا في الموضوع إلا أن تلك التحقيقات أحيطت بسياج كبير من التكتم والسرية، قبل أن يتم الكشف عن فضيحة جديدة بتهريب المتهم الرئيس بإرتكاب تلك الخيانة من سجن الشرطة العسكرية في مأرب في الثامن والعشرين من أغسطس الماضي.

ولا يعرف على وجه الدقة إن كانت قد وجهت إتهامات مباشرة لرئيس أركان المنطقة العسكرية السادسة السابق العميد مجاهد الغليسي بالتورط مع شقيقه أم لا ، إلا أن إستبعاده من منصبه العسكري وتكليف العميد بن راسية، يوحي بإتساع دائرة الإتهامات والتي قد تشمل أيضا قيادات كبيرة في وزارة الدفاع.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet